الليبي متهم بانتمائه للقاعدة والتخطيط لاغتيال مشرف (الفرنسية-أرشيف)
قالت باكستان إنها سلمت المسؤول البارز في تنظيم القاعدة أبو الفرج الليبي إلى الولايات المتحدة رغم اتهامه بأنه العقل المدبر في محاولة اغتيال استهدفت الرئيس الباكستاني برويز مشرف.
 
وقال مسؤول في المخابرات الباكستانية رفض الكشف عن اسمه إن الليبي خرج من باكستان بصحبة مسؤولين أميركيين على متن طائرة قبل عدة أيام إلى مكان غير معلوم.
 
وأكد مشرف في مقابلة مع صحيفة إماراتية نشرت اليوم خلال زيارته الإمارات تسليم الليبي قائلا "نعم لقد سلمنا أبو الفرج الليبي للولايات المتحدة ولا نريد أشخاصا مثله في بلادنا"، وهو ما أكده المتحدث باسم وزير الخارجية جليل عباس جيلاني.
 
من جانبها قالت السفارة الأميركية في باكستان إنه ليس لديها معلومات حول القضية، في حين رفض مكتب التحقيقات الاتحادي (FBI) ووكالة الاستخبارات المركزية (CIA) ووزارة العدل الأميركية التعليق على الموضوع.
 
ويعد الليبي من أكثر المطلوبين لدى السلطات الباكستانية, وهو متهم بتدبير تفجيرين أحدهما لاغتيال الرئيس مشرف في ديسمبر/كانون الأول 2003 وآخر كاد يصيب رئيس الوزراء شوكت عزيز في يوليو/تموز الماضي. وقد أسفرت هذه الهجمات عن مقتل 26 شخصا.
 
وكان من المتوقع أن يحاكم الليبي في باكستان ولكن الرئيس مشرف أعلن خلال مقابلة تلفزيونية أن بلاده قررت تسليم أبو الفرج الليبي إلى الولايات المتحدة.
 
واعتقل أبو الفرج الليبي عقب اشتباكات مسلحة مع عناصر من الأمن الباكستاني شمال غرب البلاد الشهر الماضي. وقال بعض المسؤولين إن الليبي يأتي في المرتبة الثالثة من حيث الأهمية في القاعدة بعد أسامة بن لادن وأيمن الظواهري.
 
ولكن الليبي غير مدرج على لائحة المطلوبين لدى مكتب التحقيقات الاتحادي, كما أن دوره في تنظيم القاعدة ما زال غامضا.

المصدر : وكالات