التشاديون يدلون بأصواتهم باستفتاء على الدستور
آخر تحديث: 2005/6/5 الساعة 19:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/5 الساعة 19:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/28 هـ

التشاديون يدلون بأصواتهم باستفتاء على الدستور

إدريس ديبي
يتوجه غدا نحو 5.3 ملايين تشادي إلى صناديق الاقتراع للمشاركة في استفتاء ترفضه المعارضة وتؤيده القوى الموالية للحكومة، خاصة أنه سيمهد الطريق أمام حصول الرئيس الحالي إدريس ديبي للفوز بولاية ثالثة العام المقبل.

وينسف التعديل الذي تبناه أعضاء مجلس النواب بالإجماع تحديد عدد الولايات الرئاسية المسموح بها باثنتين، كما ينص على إلغاء مجلس الشيوخ وتأسيس مجلس اقتصادي واجتماعي وثقافي بدلا منه، ويمنح التعديل أيضا رئيس الدولة صلاحية مراجعة الدستور بعد مشاورة مجلس الوزراء.

وقال مسؤول بالحزب الحاكم إن التعديل حتمي وضروري ولا يهدف سوى إلى التكيف مع واقع البلاد على حد قوله، لكن المعارضة ترى أن الغاية من التعديل هي الإبقاء على ديبي في سدة الحكم في البلاد، والتي اعتلاها منذ سقوط حسين حبري قبل 15 عاما.

وقد باءت جميع الجهود التي بذلتها المعارضة لعرقلة الاستفتاء بالفشل، رغم مقاطعتها للجمعية الوطنية واللجنة الانتخابية المكلفة الإشراف على حسن سير الاقتراع، وانتهاء باللجوء إلى المحكمة العليا، وفي النهاية قررت أحزاب المعارضة الـ26 مقاطعة الاستفتاء الذي سيجري غدا.

وقال المتحدث باسم أحزاب المعارضة صالح بن عمر "هذا الاستفتاء مهزلة، يهدف إلى تحويل بلادنا إلى ملكية"، واتهمت المعارضة الحكومة بالتزوير المسبق، مؤكدة أن تعداد الناخبين الذي جرى منذ يناير/كانون الثاني إلى فبراير/شباط شمل آلاف الناخبين الوهميين.

من جانبه نفى الرئيس التشادي أي مسعى للغش أو الاتجاه بالبلاد نحو الملكية، مؤكدا عدم صحة المزاعم بأنه يريد تعيين ابنه خليفة له.

ويرى المراقبون أنه لا مجال للتنبؤ بالنسبة لاستفتاء الغد، وأن النتائج محكومة سلفا لصالح الحزب الحاكم.

المصدر : وكالات