محاكمة الفرنسيين من أصل أفريقي توالت بعد أحداث سبتمبر/أيلول(الفرنسية-أرشيف)
وجهت محكمة فرنسية اليوم تهمة الإرهاب رسميا إلى إسلامي فرنسي من أصل تونسي كانت دمشق قد سلمته الثلاثاء الماضي في إطار التحقيق فيما يعرف بالشبكات العراقية.
 
وقرر قاضي المحكمة المتخصصة بمكافحة ما يسمى الإرهاب توقيف بو بكر الحكيم (21عاما) قيد التحقيق بتهمة "تشكيل عصابة على علاقة بمشروع إرهابي" وأعقب القرار صدور قرار بسجنه.

وكان الحكيم قد توجه إلى سوريا للمرة الأولى عام 2002 لدراسة الفقه الإسلامي، وفي سبتمبر/أيلول 2004 اعتقل عندما كان يحاول التسلل للعراق بدون جواز سفر.

ويتردد أنه توجد علاقة بين الحكيم وبين الإسلامي فريد بن يطو الذي وجهت إليه التهمة ذاتها وأدخل السجن بباريس في يناير/كانون الثاني 2005، وهو نفسه الذي يعتبره المحققون الزعيم الروحي والمجند لشبان باريسيين للانضمام للمسلحين بالعراق.

كما يعتقد أيضا أن ثلاثة فرنسيين قُتلوا في العراق وقد تم التعرف عليهم، اتصلوا بأفراد الخلية التي كانت تتردد بمسجد الدعوة في الدائرة الـ 19 بباريس وهم رضوان الحكيم -شقيق المعتقل- الذي كان أول فرنسي قتل في يوليو/تموز بالفلوجة ثم طارق وأنس وعبد الحليم بجوج.

المصدر : الفرنسية