السلطات اعتقلت شبير بعد إلقائه خطبة انتقد فيها غزو أفغانستان (أرشيف-رويترز)
عزل مجلس إدارة مسجد في ولاية كاليفورنيا إمام المسجد الذي يواجه الترحيل من الولايات المتحدة بعد القبض عليه في تحقيق بشأن "الإرهاب".

ووافق مجلس إدارة مسجد لودي ببلدة لودي بالإجماع على عزل شبير أحمد بسبب خطبة ألقاها في باكستان بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 انتقد فيها بشدة الغزو الأميركي لأفغانستان.

وقال رئيس المسجد محمد شعيب إن مجلس الإدارة وافق على عزل أحمد لأنه لا يريد أن يتم الربط بين المسجد وبين تلك الخطب.

وقال محامي أحمد إن مجلس الإدارة ربما لا يملك سلطة عزل الإمام (39 عاما)، وإن موكله ما زال يعتبر نفسه إماما للمسجد. ووصف ما حدث بأنه نزاع داخلي لإدارة المسجد.

وألقت السلطات الأميركية القبض على أحمد في وقت سابق من هذا الشهر بتهم تتعلق بالهجرة، وسط تحقيق اتحادي بشأن الإرهاب ركز على لودي البلدة الزراعية جنوبي ساكرامنتو عاصمة كاليفورنيا.

ويعتقد مدعون اتحاديون أن تكوين أحمد الديني في باكستان قربه من شخصيات متعاطفة مع نظام طالبان الذي كان يحكم أفغانستان.

المصدر : رويترز