واشنطن تحقق في اتهام أحمدي نجاد باحتجاز أميركيين في إيران
آخر تحديث: 2005/6/30 الساعة 19:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/30 الساعة 19:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/24 هـ

واشنطن تحقق في اتهام أحمدي نجاد باحتجاز أميركيين في إيران

الاتهامات الأميركية تأتي بعد أقل من أسبوع
على فوز أحمدي نجاد في الانتخابات (الأوروبية-أرشيف)

أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان اليوم فتح تحقيق في اتهامات ضد الرئيس الإيراني المنتخب محمود أحمدي نجاد وتتضمن مشاركته في احتجاز رهائن أميركيين بالسفارة الأميركية في طهران.
 
وقال إن الإدارة تنظر في الأمر لمعرفة التفاصيل في القضية، إلا أنه لم يحدد ما إذا كان التحقيق في القضية يحمل صفة رسمية.
 
ولكن العديد من المشاركين في احتجاز 52 أميركيا بالسفارة نفوا تورط الرئيس أحمدي نجاد (49 عاما) في العملية التي وقعت عام 1979 واستمرت نحو 444 يوما.
 
وكانت صحيفة واشنطن تايمز أوردت تقارير تفيد بأن رهائن سابقين في السفارة الأميركية بطهران أكدوا أن أحمدي نجاد كان من أبرز المشرفين على العملية.

وأوضح رهينة أميركي سابق أنه تعرف على أحمدي نجاد باعتباره أحد المخططين الأساسيين لعملية الاختطاف، مضيفا أنه عندما رأى صورته في الصحف تعرف عليه فورا.
 
وقد أجرت محطة سي.أن.أن الإخبارية لقاء مع رهينة سابق آخر أطلق نفس الاتهامات ضد أحمدي نجاد, وأظهرت المحطة صورة للرئيس الإيراني المنتخب بجانب شخص قالت إنه كان متورطا في عملية الاحتجاز.
 
وتثير الولايات المتحدة هذه القضية بعد أقل من أسبوع على فوز أحمدي نجاد الذي يعتبر من الأوساط المحافظة في انتخابات الرئاسة الإيرانية على منافسه الرئيس السابق هاشمي رفسنجاني.
المصدر : وكالات