المخابرات الأميركية والبنتاغون ينسقان أنشطتهما التجسسية
آخر تحديث: 2005/7/1 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/1 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/25 هـ

المخابرات الأميركية والبنتاغون ينسقان أنشطتهما التجسسية

تعتزم وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) توقيع اتفاق جديد مع وزارة الدفاع (البنتاغون) لتنسيق أنشطة التجسس بينهما على مستوى العالم, وذلك بعد فترة من التنافس بين المؤسستين في مجال حرب ما يعرف بالإرهاب.

وقال مايكل هايدن النائب الأول لمدير الأمن القومي الجديد جون نغروبونتي إن اتفاقا بين الوكالة ومكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) وقع بالفعل، وإن هناك اتفاقا آخر معدا بين وزارة الدفاع والوكالة على وشك أن يوقع.

وبموجب مذكرة تفاهم مماثلة للاتفاق الذي أبرم بالفعل بين الوكالة المركزية ومكتب التحقيقات الفدرالي سيحدد البنتاغون ووكالة الاستخبارات الأميركية طبيعة أنشطة الاستخبارات البشرية التي يقوم بها كل على حدة.

ورفض هايدن -الذي يساعد نيغروبونتي في الإشراف على 15 وكالة استخبارية أميركية- الكشف عن تفاصيل الاتفاق المزمع، إلا أنه قال إن الاتفاق المنتظر يهدف لمنع حدوث تضارب ويضمن تناسق وتكامل الأنشطة التي يقوم بها البنتاغون مع تلك التي تقوم بها الوكالة.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري قالت الوكالة المركزية ومكتب التحقيقات الاتحادي إنهما توصلا إلى مذكرة تفاهم بشأن الأنشطة الاستخباراتية تحدد العلاقة فيما بينهما لأول مرة منذ حقبة الحرب الباردة في الثمانينات.

وجاءت هذه التطورات في الوقت الذي أعلن فيه البيت الأبيض أنه سيستحدث منصبا جديدا في المخابرات المركزية هو مدير المخابرات البشرية ليشرف على أنشطة العملاء السريين في كل أجهزة المخابرات الأميركية بما في ذلك الجيش.

وظهرت الحاجة إلى اتفاقات عمل رسمية بين أجهزة المخابرات المختلفة منذ تسليط الأضواء على نشاطها في حرب مكافحة ما يعرف بالإرهاب بعد الهجمات على الولايات المتحدة يوم 11 سبتمبر/أيلول 2001.

ورفضت كل من وكالة المخابرات المركزية ووزارة الدفاع التعليق على أنباء التنسيق الاستخباري بينهما.

المصدر : رويترز