وزير خارجية إيرلندا يشكك بإمكانية إجراء الاستفتاء
آخر تحديث: 2005/6/3 الساعة 18:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/3 الساعة 18:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/26 هـ

وزير خارجية إيرلندا يشكك بإمكانية إجراء الاستفتاء

"لا" التي قالها الفرنسيون والهولنديون أحبطت آمال الأوروبيين (الفرنسية)

شكك وزير الخارجية الإيرلندي ديرموت أهيرن بإمكانية إجراء استفتاء حول الدستور الأوروبي ببلاده في أعقاب رفض فرنسا وهولندا له.

وقال أهيرن ردا على سؤال عن إمكانية إجراء الاستفتاء "لا يمكنني أن أقول ذلك، ينبغي أن ننتظر ونرى ما سيسفر عنه اجتماع المجلس الأوروبي في منتصف الشهر الجاري"، مؤكدا أن الرفض الفرنسي والهولندي له تأثيرات زلزالية، وأن الأمر بات بحاجة إلى دراسة أكبر.

وكانت الحكومة الأيرلندية قد أكدت في أعقاب الرفض الفرنسي والهولندي للدستور الأوروبي أنها ستواصل الاستعداد للتصديق على الدستور الأوروبي بحلول الموعد المقرر في نوفمبر/ تشرين الثاني 2006، لكنها لم تحدد موعدا للاستفتاء.

وتعد تصريحات أهيرن المرة الأولى التي يقول فيها عضو بالحكومة إن بلاده قد لا تمضي قدما في إجراء الاستفتاء المقرر حول الدستور.

ومع أن الرفض الفرنسي والهولندي للدستور أثار مشاعر الإحباط في أوروبا أعلن القادة الأوروبيون تمسكهم بالمضي قدما في المصادقة على الدستور الأوروبي الجديد.

وقال رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء لوكسمبورغ والرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي جان كلود جانكر إن الناخبين في هذين البلدين لن يقرروا وحدهم وضع الدستور الأوروبي، معتبرا أن رفضهم للدستور أوجد وضعا صعبا لكن أوروبا تستطيع تجاوزه.

فيما أكد جانكر أنه سيطرح خلال القمة الأوروبية في بروكسل في 16 و17 من الشهر الجاري مقترحات تؤكد لشركاء الاتحاد الأوروبي أن أوروبا على ما يرام، مقرا بحقيقة أن أوروبا لم تعد مصدرا للأحلام، لكنه أكد أنه ما زال يؤيد الرأي القائل بضرورة استمرار عمليات الاستفتاء في البلدان الأخرى.

وفي برلين قال المستشار الألماني غيرهارد شرودر إن عملية التصديق على الدستور الأوروبي يجب أن تستمر، وقال في بيان إن كل دولة عضو في الاتحاد الأوروبي لها حق وعليها واجب أن تعطي صوتها.

وأكد رئيس الوزراء التشيكي جيري باروبك أن حكومته عازمة على السعي إلى تصديق الدستور الأوروبي عبر الاستفتاء إذا أمكن، وقال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إن الوضع الجديد يطرح تساؤلات صعبة بشأن التوجه المستقبلي لأوروبا، مشددا على أهمية احترام نتائج الاستفتاءات. ولم يذكر سترو إن كانت بريطانيا لا تزال تعتزم إجراء استفتاء أم لا.

المصدر : الجزيرة + وكالات