طهران تنفي ردها سلبا على الأوروبيين وتهاجم رايس
آخر تحديث: 2005/6/3 الساعة 20:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/3 الساعة 20:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/26 هـ

طهران تنفي ردها سلبا على الأوروبيين وتهاجم رايس

الإيرانيون نقلوا الشهر الماضي وجهة نظرهم للأوروبيين حيال برنامجهم النووي (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر صحفية إيرانية إن طهران لم ترد بـ"سلبية" على اقتراح تقدم به الاتحاد الأوروبي بإعطاء مهلة لمدة شهرين للتوصل لاتفاق بشأن البرنامج النووي.
 
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية المحلية عن مصدر لم تكشف هويته قوله إن بلاده نقلت وجهة نظرها للجانب الأوروبي لكنه نفى الرد السلبي على مطلب الاتحاد.


 
من جانبه قال دبلوماسي أوروبي بطهران إن سفراء بريطانيا وفرنسا وألمانيا اجتمعوا مع المفاوض الإيراني البارز حسين موسويان أمس، مؤكدا أن الأمور تسير قدما إلى الأمام كما هو مخطط على حد قوله.
 
وكانت محادثات جرت الشهر الماضي في جنيف اتفق فيها مفاوضون إيرانيون على مواصلة التعليق المؤقت للأنشطة النووية الذي تم الاتفاق عليه بين الجانبين في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.
 
بالمقابل وعد وزراء خارجية الدول الثلاث بتقديم مقترحات تفصيلية بحلول نهاية يوليو/ تموز وأوائل أغسطس/ آب عن كيفية الوفاء بتعهداتهم بما يخص ما يسمى بالمساومة.
 
وتؤكد طهران أن برنامجها النووي يهدف لتوليد الكهرباء فقط في حين تتهم واشنطن طهران باستخدام البرنامج السلمي غطاء لتطوير أسلحة نووية وهددت بإحالة ملفها لمجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات محتملة عليها.
 
رد طهران
في سياق آخر هاجمت إيران بشدة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي كانت قد عددت الاثنين الماضي مآخذ بلادها حيال طهران.
 
وقال الناطق باسم الخارجية حميد رضا آصفي إن رايس غاضبة من نجاح زيارة وزير الخارجية كمال خرازي لبغداد وتشعر بالانتقاص حيث تقارنها بالزيارة التي قامت بها على حد قوله, متهما إياها بالتدخل في الشؤون الداخلية لبلاده.

وكانت رايس عددت لائحة طويلة لمآخذ واشنطن على طهران خلال مؤتمر صحفي، متهمة إياها بأنها تعمل على عرقلة عملية السلام الفلسطينية-الإسرائيلية، والتدخل في الشؤون الداخلية العراقية، وخنق أي معارضة سياسية، والسعي لاقتناء السلاح النووي.
المصدر : وكالات