رئيس صربيا مستعد للاعتذار عن مجزرة سربرنيتسا
آخر تحديث: 2005/6/3 الساعة 13:12 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/3 الساعة 13:12 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/26 هـ

رئيس صربيا مستعد للاعتذار عن مجزرة سربرنيتسا

الشريط اعتبر دليل إثبات آخر على ضلوع الصرب في المجزرة (رويترز)

أعرب الرئيس الصربي بوريس تاديتش عن استعداده لزيارة مدينة سربرنيتسا في البوسنة للاعتذار عن جرائم الإبادة الجماعية التي قتلت فيها القوات الصربية أكثر من ثمانية آلاف مسلم عام 1995.
 
ووصف تاديتش منفذي العملية بأنهم "وحوش" لوثوا سمعة بلادهم, موضحا أنه "مستعد للذهاب إلى سربرنيتسا للانحناء أمام الضحايا الأبرياء". واعتبرت تصريحات الرئيس الصربي أشد ما صدر عن زعيم صربي بشأن المجزرة.
 
وجاءت تصريحات تاديتش بعد عرض تسجيل مصور قبل نحو عشرة أعوام يظهر مسلحين صربيين يقتادون ستة بوسنيين مسلمين في سربرنيتسا ويعدمونهم رميا بالرصاص.
 
وعرض الفيلم أثناء جلسة الاستماع لشهود الدفاع عن الرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش في جلسة محاكمة داخل محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة وبحضور وزير الداخلية الصربي في تلك الفترة.
 
وقال مراسل الجزيرة في البوسنة إن السلطات الصربية اعتقلت بعد بث الشريط أحد عشر من عناصر القوات الصربية شبه العسكرية. وعلى الرغم من أن الجنود المتهمين بإعدام البوسنيين الستة تابعون لما كان يعرف بـ"وحدة العقارب" التابعة لوزارة الداخلية فإن وزير الداخلية أنكر علاقته بهذه الوحدة.
 
واعتبر تاديش الشريط "دليلا على جرائم وحشية ارتكبت باسم" الأمة الصربية، وأكد أنه لا يزال ينتظر رد فعل  مؤسسات أمنية وعسكرية على ما عرض, موجها نقدا لاذعا إلى المسؤولين الصرب الذين لا يزالون ينفون وقوع المجزرة.
 
وأضاف تاديش أن المشكلة تكمن في أن القتلة الذين ظهروا في الشريط كانوا أحرارا حتى يوم أمس, قائلا إنهم "ساروا في طرقاتنا وتصرفوا كمواطنين محترمين والتقوا بأطفالنا, وهذا ليس أمرا طبيعيا ويجب أن ينتهي". وتابع يقول "المتوحشون الذين اقترفوا هذه الجريمة يجب أن يزج بهم في السجن, فنحن مسؤولون أمام أمتنا وأمام الضحايا الأبرياء من أبناء القوميات الأخرى".
 
دليل الإثبات
الشريط أظهر صور الجناة وأصواتهم(رويترز)
وقد ترافق عرض التسجيل المصور مع زيارة رئيسة الادعاء في محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة كارلا ديل بونتي لبلغراد، التي التقت خلالها رئيس اتحاد الصرب والجبل الأسود سفيتو زار ماروفيتش. وقد رحبت ديل بونتي باعتقال عدد من الجنود الذين ظهروا في التسجيل.
 
واعتبر الشريط الذي احتوى على مشاهد عنف, دليل إثبات آخر على مشاركة مليشيات صربية في مذبحة سربرنيتسا في يوليو/تموز 1995.
 
وأظهر الفيلم أعضاء الفرقة شبه العسكرية وهم يخرجون ستة من الشباب المسلمين من شاحنة وأيديهم مكبلة وراء ظهورهم وبعدها قاموا بإعدامهم. كما أظهر الفيلم الذي صوره أحد عناصر المجموعة صور الجناة بوضوح وأصواتهم وهم يوجهون إهاناتهم للمسلمين.


 
وتوصف مذبحة سربرنيتسا بأنها أفظع مذبحة من نوعها في أوروبا منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية. وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت أن سربرنيتسا منطقة آمنة أثناء الحرب وكلفت وحدة هولندية بحمايتها غير أن القوات الصربية اقتحمت تلك البلدة لترتكب المذبحة التي ستحل ذكراها العاشرة في يوليو/تموز المقبل.  
 
يذكر أن المتهمين الرئيسيين في مجازر سربرنيتسا وهما زعيم صرب البوسنة رادوفان كراديتش والقائد العسكري راتكو ملاديتش ما زالا فارين من وجه العدالة.
المصدر : وكالات