الحزب الإسلامي الماليزي يدعو إبراهيم لتزعم المعارضة
آخر تحديث: 2005/6/3 الساعة 18:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/3 الساعة 18:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/26 هـ

الحزب الإسلامي الماليزي يدعو إبراهيم لتزعم المعارضة

أنور إبراهيم محاطا بمؤيديه بعد إطلاق سراحه من السجن (الفرنسية-أرشيف)
دعا الحزب الإسلامي في ماليزيا أبرز شخصيات المعارضة أنور إبراهيم الذي شغل منصب نائب رئيس الوزراء سابقا لتولي قيادة المعارضة في مواجهة الحزب الحاكم الذي يسيطر على مقاليد الحكم في البلاد منذ 48 عاما.

وترى أحزاب المعارضة في إبراهيم الذي أطلق سراحه من السجن العام الماضي أملها الوحيد القادر على مواجهة حزب رئيس الوزراء عبد الله بدوي الذي يستولي على السلطة منذ العام 1957.

وتراجعت القوة السياسية للحزب الإسلامي في ماليزيا بعد خسارته في انتخابات العام الماضي، وعبر الحزب عن استعداده لقبول إبراهيم زعيما للمعارضة الماليزية، وقال رئيس الحزب هادي أوانغ في تصريحات صحفية "إنه يمتلك شخصية مميزة ويتمتع بمصداقية عالية الأمر الذي سيقوي من موقفنا لدى الرأي العام".

وأضاف أوانغ في الحفل السنوي لتأسيس الحزب "نحن نقبله زعيما للمعارضة"، مطالبا الحكومة برفع الحظر السياسي فورا عن إبراهيم.

ورغم صدور عفو ملكي عنه ما زال إبراهيم ممنوعا من العمل السياسي بشكل رسمي حتى العام 2008 على خلفية التهم التي وجهتها له الحكومة، التي من المتوقع أن تدعو لإجراء انتخابات قبل ذلك الموعد.

وكان إبراهيم قد اعتقل عام 1999 على خلفية اتهام الحكومة له بالفساد، وهي التهم التي نفاها مطولا، وأكد أنها ملفقة له.

من جهة أخرى شدد زعيم الحزب الإسلامي أمام نحو 3000 حضروا الذكرى السنوية للحزب، على أن الحزب لن يساوم أبدا على كفاحه من أجل إقامة دولة إسلامية بماليزيا، وأضاف "الحزب في مرحلة حرجة، وأذكركم بأن القران هو أساس نضالنا".

ويطالب الحزب بإقامة دولة إسلامية تستند في أحكامها وتشريعاتها إلى الشريعة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات