بان كي مون: رغبة بيونغ يانغ في استئناف المحادثات أشاعت جوا إيجابيا (رويترز-أرشيف)

قال وزير خارجية كوريا الجنوبية بان كي مون إن دول المنطقة متفائلة بعودة بيونغ يانغ إلى المباحثات السداسية حول برامجها النووي قريبا. 

وأضاف أن تصريحات زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ إيل باستعداده للعودة إلى المفاوضات قريبا إذا بدأت واشنطن معاملتها باحترام كشريك حقيقي، شجعت الدول الخمس الأخرى التي تعمل على ذلك وأشاعت جوا إيجابيا.

وأوضح كي مون أن التصريحات الأخيرة ذات "الطابع التصالحي" التي أدلى بها الرئيس الأميركي جورج بوش فضلا عن المساعدات الزراعية المقدمة من كوريا الجنوبية إلى جارتها الشمالية، أسهمت في رفع مستوى توقعات عودة الأخيرة إلى المحادثات.

ولم تحدد بيونغ يانغ موعدا لاستئناف المحادثات المتوقفة منذ سنة، غير أن وكالة أنباء إنترفاكس الروسية نقلت أمس عن مصدر دبلوماسي في كوريا الشمالية أنها تستعد للعودة في النصف الثاني من يوليو/حزيران المقبل.

واشنطن تقلل

كوريا الشمالية أكدت امتلاكها السلاح النووي (رويترز-أرشيف)

يأتي ذلك بينما قللت واشنطن من خطورة الأسلحة النووية لكوريا الشمالية، معتبرة أن القوات الأميركية والكورية الجنوبية يمكنها ردع وهزيمة بيونغ يانغ أيا كان عدد الصواريخ النووية التي لديها. 

وقال قائد القوات الأميركية في كوريا الجنوبية الجنرال ليون لابورت إن الجيش الأميركي يعتقد أن كوريا الشمالية لديها صاروخ نووي أو صاروخان كحد أدنى، وأنها تعمل أيضا على تطوير برنامجها للصواريخ

رغم ذلك أشار لابورت في مقابلة مع محطة إذاعة كورية جنوبية إلى أن واشنطن ملتزمة تماما بالمحادثات السداسية الأطراف الرامية إلى إنهاء برنامج بيونغ يانغ النووي وتسعى إلى حل دبلوماسي للأزمة.

كما أوضح أن الجيش الأميركي يعتقد أن كوريا الشمالية لديها برنامج مهم للصواريخ يتضمن صواريخ ذاتية الدفع بعيدة المدى عابرة للقارات يمكنها ضرب الولايات المتحدة إذا نجحت في زيادة قوتها

وكانت بيونغ يانغ أعلنت في فبراير/شباط الماضي أنها تمتلك أسلحة نووية وقررت مقاطعة المحادثات السداسية التي تجمع الكوريتين والولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا منذ نحو عام حيث لم تتمخض عن جولاتها الثلاث السابقة أية نتائج.

المصدر : وكالات