لجان التحقيق ستباشر أعمالها بشأن حدوث تزوير في الانتخابات (رويترز-أرشيف)
قالت إثيوبيا إن انتخابات إعادة قد تجرى في بعض المناطق التي زعم حدوث تزوير فيها خلال انتخابات 15 مايو/أيار مما فجر احتجاجات خطيرة وأساء لسمعة رئيس الوزراء ملس زيناوي.

وقد أدت هذه التطورات إلى ترجيح احتمال تأخير إعلان النتائج النهائية الذي كان مقررا له 8 يوليو/تموز وذلك حتى انتهاء التحقيق في المخالفات.

وقال مسؤول المعلومات في لجنة الانتخابات جيتاهون أموجني إن نشر النتائج في كل الدوائر وهي 524 دائرة سيتأخر نظرا لضيق الوقت والمهام الصعبة التي يواجهها المحققون في مزاعم التزوير والتلاعب في 135 دائرة.

وأضاف أنه من المحتمل أن يصدر أمر بإعادة الانتخابات في بعض الدوائر التي يجرى فيها التحقيق. وقال إن فرق التحقيق المكونة من مراقبين دوليين ومحامين انتشرت اليوم الأربعاء في أنحاء إثيوبيا لبدء التحقيقات.

وذكرت وكالة الأنباء الإثيوبية الحكومية أن تهمة السب والقذف وجهت لأربعة من محرري الصحف بعد انتقادهم للحملة الأمنية الأخيرة لقوات الأمن.

وقتل 36 شخصا برصاص الشرطة واعتقل عدة آلاف في وقت سابق من هذا الشهر أثناء مظاهرات وأعمال عنف احتجاجا على نتائج الانتخابات وظهر رئيس الوزراء وكأنه يتمسك بالسلطة رغم تصاعد المعارضة.

المصدر : وكالات