شارون سيواصل مناشداته لسوريا لتسليم رفات كوهين (الفرنسية)
طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون من سوريا تسليم رفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين الذي شنق في دمشق عام 1965، كبادرة للتأكيد على رغبتها بالسلام مع إسرائيل.

وقال شارون في كلمة ألقاها بمناسبة الذكرى الأربعين لإعدام كوهين إن إعادة رفاته إلى إسرائيل "هي مجرد بادرة إنسانية على الحكومة السورية القيام بها"، مشيرا إلى أن دمشق ترفض حتى الآن كل الطلبات التي رفعت لها بهذا الخصوص.

واعتبر شارون أنه من الصعب أخذ تصريحات الرئيس السوري بشار الأسد حول استعداده للسلام مع إسرائيل على محمل الجد في ظل ما وصفه استمرار سوريا في تشجيع الإرهاب.

وكان كوهين -الذي ولد في الإسكندرية بمصر- انتقل إلى إسرائيل عام 1957 حيث جندته أجهزة المخابرات الإسرائيلية (الموساد).

وتمكن من التسلل إلى دوائر الحكم في دمشق مطلع الستينيات باسم كمال أمين ثابت على أساس أنه رجل أعمال ونجل مهاجرين سوريين إلى الأرجنتين.

واعتبرت هذه العملية بمثابة أهم عملية ناجحة قامت بها الموساد. ولكنها انتهت بمأساة بالنسبة لإيلي الذي ألقي القبض عليه وأحيل إلى محكمة عسكرية حكمت عليه بالإعدام وشنق في ساحة دمشق يوم 18 مايو/أيار 1965.

المصدر : الفرنسية