قضاء كينيا يبرئ المتهمين بتفجير فندق إسرائيلي في مومباسا
آخر تحديث: 2005/6/27 الساعة 14:00 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/27 الساعة 14:00 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/21 هـ

قضاء كينيا يبرئ المتهمين بتفجير فندق إسرائيلي في مومباسا

تبرئة المتهمين الثلاثة تثبت عشوائية الاتهامات التي وجهتها السلطات  للمعتقلين (رويترز)

منيت جهود الادعاء الكيني في ملاحقة المسؤولين عن تفجير الفندق الذي يرتاده سياح إسرائيليون قرب مومباسا عام 2002بالفشل بعدما برأ قاض كيني ثلاثة متهمين بهذه القضية، إضافة إلى اتهامهم بمحاولة متزامنة لإسقاط طائرة إسرائيلية بصاروخ أثناء إقلاعها من مطار المدينة.
 
وقال كبير قضاة التحقيق أقري موتشلول للمحكمة إنه توصل إلى أن الأدلة التي قدمها الادعاء ضد المتهمين الثلاثة لم تثبت إدانتهم، قائلا إن "الادعاء لم يتمكن من تقديم أدلة دامغة تزيل كل شك معقول"، وأضاف "وجدت أنهم غير مذنبين وأطلقت سراحهم".
وأوضح القاضي أنه لا يوجد دليل على أن المدعى عليهم سالمين محمد خميس وكوبوا محمد سيف وسعيد صغّار أحمد مرتبطون بالقاعدة.
 
وسلط الحكم الجديد الضوء على فشل سلطات الأمن الكينية في الوصول إلى المسؤولين عن هذه الهجمات، خصوصا أنه جاء بعدما برأ القضاء أيضا يوم 9 يونيو/حزيران الجاري أربعة كينيين آخرين متهمين بالمشاركة في الهجوم على الفندق الذي يديره إسرائيليون "لعدم توافر الأدلة".
 
ورحبت منظمات حقوق الإنسان بالحكم السابق قائلة إن اعتقال المتهمين وتوجيه التهم لهم تم بشكل اعتباطي وتحت وطأة الضغوط الخارجية. 
 
وأسفر الهجوم على فندق "برادايس" عن مقتل ثلاثة إسرائيليين و12 كينيا بعدما اقتحم مهاجمان الحواجز خارج الفندق بسيارة رباعية الدفع محملة بالمتفجرات يوم 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2002، في حين أخطأ الصاروخ الذي أطلق على الطائرة الإسرائيلية هدفه.
 
كما أسقط القضاة الشهر الماضي تهما بحق ثلاثة متهمين آخرين بتفجير السفارتين الأميركيتين في نيروبي ودار السلام (تنزانيا) في وقت متزامن عام 1998.
 
وكان تنظيم القاعدة أعلن مسؤوليته عن الهجوم بالسيارة المفخخة على الفندق الإسرائيلي, كما تبنى الهجومين اللذين استهدفا السفارتين.
المصدر : وكالات