القوات الحكومية ما زالت عاجزة عن وضع حد لهجمات المتمردين (الأوروبية-أرشيف)
قتل أكثر من 25 عسكريا حكوميا في كولومبيا وفقد نحو 19 آخرين في هجوم عنيف شنته عناصر الحركة الثورية المتمردة قرب الحدود مع الإكوادور وفنزويلا.

وأوضحت مصادر عسكرية حكومية أن المواجهات اندلعت مساء السبت في بويرتو أسيس بولاية بوتومايو (جنوب) على الحدود مع الإكوادور، بعد مهاجمة المتمردين أنبوبا للنفط.

وقالت المصادر إن الهجوم أسفر أيضا عن إصابة ثمانية جنود حكوميين, مشيرة إلى استمرار البحث عن 19 آخرين انقطع الاتصال بهم.

وكانت الحركة الثورية قد صعدت من هجماتها خلال الأشهر القليلة الماضية لعرقلة محاولات إعادة انتخاب الرئيس ألفارو أوريبي الذي يراهن على استقرار الأوضاع الأمنية قبل الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2006.

يشار إلى أن ما يعرف بالقوات المسلحة الثورية في كولومبيا تعد كبرى حركات التمرد في البلاد وهي مؤلفة من 17 ألف مسلح موزعين على نحو 120 جبهة. وقد أسسها مانويل مارولاندا الملقب بـ"تيرو فيجو" عام 1964, وتتهم بأنها تحتجز 1600 رهينة بحسب المصادر الحكومية.

المصدر : وكالات