موجة الحر في جنوب آسيا تقتل 375 شخصا
آخر تحديث: 2005/6/23 الساعة 05:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/23 الساعة 05:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/17 هـ

موجة الحر في جنوب آسيا تقتل 375 شخصا

مياه الفيضانات غمرت منازل في القرى الهندية (رويترز-أرشيف)
قالت السلطات إن 375 شخصا على الأقل لقوا حتفهم بسبب ضربات الشمس والجفاف في موجة حر تجتاح الهند ونيبال وباكستان وبنغلاديش منذ شهر مع تعرض جنوب آسيا لأشد مواسم الصيف المسجلة حتى الآن حرارة.
 
وبلغت درجات الحرارة 50 درجة مئوية في بعض مناطق جنوب آسيا هذا الأسبوع، فأيبست الحقول وأفرغت السدود وجففت قيعان الأنهار قبل حلول الأمطار الموسمية السنوية.
 
وامتدت الموجة إلى شمال الصين حيث فجرت الحرارة المتفجرات في مصنع كيماوي في إقليم شانشي مما أدى إلى جرح المئات. وفتحت السلطات في مدينة شونغ كينغ ملاجئ الغارات القديمة ليختبئ فيها الناس من الحرارة.
 
وكان أسوأ الأماكن تأثرا ولاية أوريسا الشرقية في الهند حيث ذكر أن نحو مائة شخص لاقوا حتفهم بسبب الحر.
 
وخلت الشوارع في المنطقة وأصبح الكثير من المدن والقرى يشبه مدن الأشباح حيث بقي السكان في بيوتهم لتجنب لفح الشمس. وأمرت الولاية المكاتب الحكومية بالإغلاق قبل الظهر.
 
وأشار مسؤولون إلى نقص مياه الشرب في ولايتي أوتار براديش وماديا براديش الكبيرتين حيث جفت البرك والبحيرات واضطر سكان القرى إلى السير مسافات تتراوح بين 10 و15 كلم للبحث عن الماء في الآبار العميقة.
 
وارتفعت مبيعات الجعة في نيودلهي إلى أرقام قياسية حيث بيعت ستة ملايين قنينة تقريبا في الأسابيع الثلاثة الأولى من هذا الشهر مع بلوغ درجة الحرارة 42 درجة مئوية.
 
وتقول إدارة الأرصاد الجوية في الهند إن أمطار الفصل من يونيو/حزيران إلى سبتمبر/أيلول بدأت بداية ضعيفة، لكن التقارير أشارت إلى بدء الانهمار الأولي عبر جنوب الهند وبومباي.
 
وقتلت موجة الحر المستمرة منذ شهر أكثر من مائة شخص في بنغلاديش المجاورة بينما لقي أكثر من 65 شخصا حتفهم في باكستان في الأسبوع الماضي من بينهم 24 على الأقل يعتقد أنهم توفوا في الـ24 ساعة الأخيرة.
 
وأقام سكان القرى في بنغلاديش الصلاة في المساجد والمعابد من أجل المطر على ألا يكون غزيرا. ففي العام الماضي أدت الفيضانات المدمرة الناتجة عن الأمطار الموسمية من يوليو/ تموز إلى سبتمبر/أيلول إلى مقتل أكثر من ألف شخص وتركت نحو عشرة ملايين بلا مأوى.
 
وقال وزير الصحة في إقليم البنجاب بوسط باكستان طاهر علي جويد إن كل حالات الوفاة حدثت في الإقليم حيث قفزت درجات الحرارة إلى 46 درجة مئوية الأربعاء.
 
وقفزت درجات الحرارة إلى 44 درجة مئوية في العاصمة إسلام آباد الثلاثاء وهو رقم قياسي لم يسجل منذ أربع سنوات.
 
وفي نيبال المجاورة أفاد تقرير محلي بأن 11 شخصا على الأقل لقوا حتفهم لكن الأمطار الموسمية بدأت الآن في معظم أنحاء البلاد.
المصدر : رويترز