حكومة أثنار متهمة بتجاهل تحذيرات الاستخبارات (الفرنسية-أرشيف)
وجهت لجنة التحقيق البرلمانية الإسبانية في هجمات قطارات مدريد انتقادات حادة للحكومة السابقة برئاسة خوسيه ماريا أثنار واتهمتها بتجاهل تحذيرات الشرطة وأجهزة الاستخبارات.

كما انتقدت اللجنة حكومة أثنار لعدم توقعها تهديدات من أسمتهم بالإسلاميين وربط موقفها منها بالانتخابات العامة التي نظمت يوم 14 مارس/آذار 2004 بعد التفجيرات بثلاثة أيام.

وقالت اللجنة إنه عند حصول ما وصفته بأخطر اعتداء إرهابي في تاريخ إسبانيا لم تجمع الحكومة لجنة الأزمات التي تلتئم في ظروف مماثلة, معتبرة أن موقف الحكومة حركته مصالح حزبية.

كما أشارت اللجنة إلى ما اعتبرته مأساة عندما أصرت الحكومة في بداية الأمر على تحميل منظمة إيتا الانفصالية مسؤولية التفجيرات التي أسفرت عن سقوط 191 قتيلا. 

ووافقت لجنة التحقيق على عدد من التوصيات لتحسين الوضع الأمني وتأمين مساعدات إضافية للضحايا.

وفي الأشهر التي تلت الهجمات اتهم اليسار حكومة أثنار بالتلاعب بالمعلومات عبر اتهام إيتا واستبعاد الجهات الإسلامية خشية أن تخسر في الانتخابات، بعد وقوفها إلى جانب الأميركيين في حرب العراق رغم المعارضة الشعبية. 

في هذه الأثناء رفض الحزب الشعبي (يمين) الذي كان حاكما خلال الهجمات وخسر انتخابات مارس/آذار، استنتاجات اللجنة التي ستحال نهاية الشهر الجاري إلى مجلس النواب.

المصدر : وكالات