خاي أول مسؤول فيتنامي يزور الولايات المتحدة منذ نهاية الحرب قبل ثلاثين عاما (الفرنسية)

وصل رئيس الوزراء الفيتنامي بان فان خاي إلى الولايات المتحدة في زيارة تاريخية تستغرق ثلاثة أيام وتشمل أربع مدن أميركية، هي الأولى لزعيم فيتنامي منذ نهاية الحرب بين البلدين قبل ثلاثين عاما.
 
وجاءت سياتل المطلة على الشاطئ الغربي للولايات المتحدة المحطة الأولى للزعيم الفيتنامي حيث التقى رئيس شركة مايكروسوفت العملاقة بيل غيتس في محاولة لإقناع الشركة الأميركية بالاستثمار في بلاده.
 
كما قام بزيارة إلى مصنع طائرات بوينغ جنوبي المدينة، وستشتري فيتنام 4 من طائرات بوينغ 787 بقيمة تفوق 500 مليون دولار.
 
وقد ووجه خاي عند وصوله سياتل بمظاهرات نظمها مئات الأميركيين من أصل فيتنامي حملوا الأعلام الفيتنامية ونددوا بالزيارة وبسجل فيتنام في مجال حقوق الإنسان, بينما طلب منهم خاي العودة إلى فيتنام لأن الأمور تغيرت منذ نهاية الحرب حسب رأيه.
 
التعاون العسكري سيكون في قلب محادثات خاي مع المسؤولين الأميركيين (الفرنسية-أرشيف)
حقوق الإنسان
وتتزامن زيارة خاي مع بدء مجلس النواب الأميركي اليوم جلسة استماع بشأن سجل فيتنام في مجال حقوق الإنسان.
 
وقد وجه 45 عضوا في المجلس رسالة إلى الرئيس بوش تطالبه بالضغط لإطلاق سراح مائة من رجال الدين معتقلين في فيتنام.
 
ويتوقع أن يقابل خاي الرئيس الأميركي جورج بوش يوم الأربعاء لمناقشة العلاقات التجارية والأمن الإقليمي والتعاون العسكري وحقوق الانسان.
 
وتعد الولايات المتحدة الشريك التجاري الأكبر لفيتنام، وذلك بعد 10 أعوام فقط على إعادة العلاقات بين البلدين.
 
ومنذ عودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين تضاعفت المبادلات الاقتصادية بين فيتنام والولايات المتحدة تسع مرات, وقفزت إلى 6.4 مليارات دولار العام الماضي بعد أن كانت 451 مليون دولار في 1995.
 
ويشكل البن والقريدس (الجمبري) والسمك والأثاث الصادرات الفيتنامية الرئيسية إلى الولايات المتحدة.
 
غير أن العلاقات الاقتصادية لن تكون الملف الوحيد, فهناك التعاون العسكري, وهو ملف تنظر إليه الصين بحذر شديد خاصة أن لها حدودا مع فيتنام, إضافة إلى ملف تعويضات الحرب والجنود الأميركيين المفقودين في المعارك التي خلفت حوالي ثلاثة ملايين فيتنامي و58 ألف عسكري أميركي. 

المصدر : وكالات