مظاهرات مؤيدة لشافيز في كراكاس بمواجهة المعارضة (الفرنسية)
أدانت فنزويلا على لسان وزير خارجيتها علي رودريغز اجتماع الرئيس الأميركي جورج بوش مع المعارضة الفنزويلية ماريا كورينا ماشادو في البيت الأبيض الثلاثاء الماضي، ووصفت الاجتماع بأنه تدخل في شؤونها واستفزاز.

وقال رودريغز في أول رد فعل رسمي على الاجتماع "أعتقد أن هذا كان استفزازا، وأنه شكل لتدخل حكومة الولايات المتحدة في الشؤون الداخلية لفنزويلا"، واصفا ماشادو بأنها خائنة لتلقيها أموالا من الكونغرس الأميركي لأنشطتها المطالبة باستفتاء على حكم الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز.

وساعدت ماشادو بالفعل على تنظيم استفتاء من هذا النوع العام الماضي، لكن شافيز استطاع أن يبقى بالحكم بعد أن جاءت نتائج الاستفتاء لصالحه.

وتواجه ماشادو محاكمة في فنزويلا بتهمة التآمر بعد أن تلقت منظمتها 31 ألف دولار منحة من هيئة الأوقاف القومية للديمقراطية التي يمولها الكونغرس الأميركي، وقد تصل عقوبة التهمة إلى السجن 16 عاما، كما تواجه المعارضة الفنزويلية تهمة تأييد انقلاب أطاح بشافيز لفترة قصيرة عام 2002.

ويتهم شافيز الأوقاف القومية للديمقراطية وهي منظمة تهدف إلى دعم الديمقراطية بأنها تقود محاولات الحكومة الأميركية للإطاحة به من رئاسة فنزويلا وهي مورد رئيسي للنفط إلى الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات