أمهات ضحايا بيسلان يعرضن العفو على الناجي الوحيد
آخر تحديث: 2005/6/3 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/3 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/26 هـ

أمهات ضحايا بيسلان يعرضن العفو على الناجي الوحيد

أمهات الضحايا يرغبن في معرفة الحقيقة فقط (الفرنسية-أرشيف)
قدمت أمهات ضحايا مجزرة بيسلان في أوسيتيا الشمالية للناجي الوحيد من خاطفي الرهائن بإحدى المدارس في سبتمبر/أيلول الماضي عرضا يقضي بقوله الحقيقة مقابل الوعد بطلب العفو عنه.
 
وقالت رئيسة لجنة أمهات بيسلان سوسانا دودييفا إنهن مستعدات للصفح عن نورباشي كولاييف المتهم الوحيد من مجموعة مكونة من 32 شخصا نفذوا العملية إذا اعترف بالحقيقة.
 
وأضافت دودييفا أن الضرر المعنوي الأكبر في محاكمة كولاييف أنه موجود بمفرده في قفص الاتهام من دون المسؤولين الباقين عن العملية.
 
وكان كولاييف قد أعلن في الأيام الأولى من محاكمته التي بدأت يوم 17مايو/أيار الماضي أن خاطفي الرهائن كانوا على استعداد للإفراج عن مئات الأطفال إذا تجاوب السياسيون وحضروا للتفاوض معهم.
 
وأضاف أن رصاصة أطلقها قناص على أحد أعضاء فرقة الكوماندوز المسؤول عن المتفجرات تسببت في الانفجار وبداية المجزرة, نافيا أن يكون مذنبا في التهم الثمانية الموجهة إليه ومن بينها الإرهاب والقتل واحتجاز الرهائن والانتماء لعصابة مسلحة.
 
وتأتي اعترافات كولاييف لتتناقض مع الرواية الرسمية التي تقول إن الخاطفين تعمدوا إطلاق المتفجرات ما دفع القوات الخاصة الروسية إلى بدء الهجوم على المدرسة التي اندلعت فيها النيران في الوقت الذي بدأ فيه الأطفال يهربون منها، فيما أخذ المسلحون يطلقون النار عليهم.
 
يذكر أن الإحصاءات الرسمية أفادت أن 1128 شخصا كانوا محتجزين في الفترة من الأول وحتى الثالث من سبتمبر/أيلول 2004 بمدرسة بيسلان، وأدت العملية إلى مقتل 330 شخصا بينهم 186 طفلا و31 من الخاطفين.
المصدر : الفرنسية