الأمن يحاول فصل وطنيين كاثوليك ووحدويين بروتستانت في حي آردوين ببلفاست عام 2001 (الأوروبية)

جرح ما لا يقل عن 30 شخصا بينهم 18 من رجال الشرطة إصاباتهم خفيفة عندما حاولت قوات الأمن منع اشتباكات بين وطنيين كاثوليك ووحدويين بروتستانت في شمال بلفاست.
 
واندلعت الاشتباكات عندما حاول الوطنيون الكاثوليك منع مسيرة قامت بها منظمة بروتستانتية في حي آردوين ذي الأغلبية الكاثوليكية, في سلسلة مسيرات سنوية تخلد انتصار البروتستانت على الكاثوليك قبل أكثر من أربعة قرون.
 
وقد صب الوطنيون الكاثوليك فيما بعد جام غضبهم على قوات الشرطة ورموها بالحجارة والزجاجات الفارغة وقنابل المولوتوف.
 
وقد أوقفت الشرطة ثلاثة من المتظاهرين, وقالت إنها تدقق في تسجيلات الفيديو لمعرفة المتسببين في "خرق النظام" وتقديمهم للعدالة.
 
وتخلد "مسيرة الشمال" سنويا ذكرى معركة بوين يوم 12 يوليو/تموز 1690 عندما نجحت قوات الملك البروتستانتي وليام أوف أورينغ في منع الكاثوليكي جيمس الثاني من استرداد العرش البريطاني.

المصدر : وكالات