مليشيات تابعة للحكومة الأفغانية في دورية بقندهار قبل أسبوعين (رويترز)


أسر مقاتلو طالبان 18 شرطيا أفغانيا في هجوم شنوه أمس على مراكز حكومية في عاصمة ولاية ميان نشين, وهو الهجوم  الثاني من نوعه خلال 48 ساعة.
 
وقال مصدر أمني أفغاني لم يكشف عن اسمه إن "مقر عاصمة الولاية هو الآن تحت سيطرة قوات طالبان", بعد يوم من إعلان الحركة أسر 11 شرطيا بالمنطقة نفسها التي شهدت عملية مشتركة بين القوات الأميركية والأفغانية قالت السلطات إنها انتهت بمقتل تسعة من الحركة.
 
كما ذكرت السلطات أن قوات طالبان شنت هجوما اليوم على مدينة دايشوبان في ولاية زابل انتهى بمصرع أربعة من أفراد طالبان، لكن الحركة أقرت بقتيل واحد فقط وتحدثت عن مصرع  ثلاثة من رجال الأمن.
 
وقال والي الولاية علي خيل إن قوات طالبان لاذت بالفرار بعد تدخل المروحيات الأميركية لدعم القوات الأفغانية, بينما قتل جندي أفغاني وجرح أربعة في انفجار قنبلة يوم أمس على إحدى الطرق بولاية هلمند.
 
وقد زادت هجمات طالبان منذ مارس/آذار الماضي, وأودت حسب أرقام الجيش الأميركي بحياة 240 من عناصرها إضافة إلى 29 جنديا أميركيا.
 
مؤتمر المانحين
من جهة أخرى أكدت الحكومة البريطانية تأجيل مؤتمر للدول المانحة كان يفترض انعقاده هذا الثلاثاء بالعاصمة البريطانية.
 
وذكرت وزارة التنمية الدولية البريطانية أن التأجيل جاء بطلب من الحكومة الأفغانية, قائلة إنه "يتوقع أن ينعقد نهاية العام الجاري أو بداية العام القادم".
 
وقد شب الخلاف حول المساعدات الدولية خلال مؤتمر بكابل في أبريل/نيسان الماضي وسط اتهامات الأطراف المانحة -بما فيها الأمم المتحدة ومؤسسات مصرفية دولية- للحكومة الأفغانية بأنها لم تقدم ضمانات للقضاء على الفساد, وإصرار سلطات كابل على تسيير جزء أكبر من المساعدات.

المصدر : وكالات