خاي يهدف لإحداث اختراق في العلاقة مع واشنطن (الفرنسية)

يبدأ رئيس وزراء فيتنام بان فان خاي غدا السبت زيارة هي الأولى من نوعها لمسؤول كبير في الدولة الشيوعية للولايات المتحدة منذ عام 1975.

وتأتي زيارة خاي متزامنة مع الذكرى العاشرة لتطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد تجميدها لثلاثين عاما فيما هو معروف لدى الفيتناميين بـ"الحرب الأميركية". وهو نزاع أودى بأكثر من 58 ألف أميركي وثلاثة ملايين فيتنامي وانتهى بإزاحة الشيوعيين الشماليين لحكومة جنوب فيتنام التي تدعمها الولايات المتحدة.

وسيجري خاي الذي يغادر هانوي غدا السبت محادثات مع الرئيس الأميركي جورج بوش في واشنطن في 21 يونيو/حزيران الجاري في خطوة لتعزيز العلاقات بين البلدين لا سيما في المجالات الاقتصادية والتجارية.

وتأتي الزيارة تلبية لدعوة رسمية سلمها لخاي روبرت زوليك مساعد وزيرة الخارجية الأميركية تتويجا للتطور في العلاقات الثنائية التي بدأت تنفض عنها آثار الحرب بين البلدين.

وكان الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون زار هانوي في العام 2000 بعد إعادة العلاقات بين البلدين.

وأعلنت الولايات المتحدة أنها أخذت علما بالتقدم الذي أحرزه النظام الشيوعي في الأشهر الماضية مع الإفراج عن عدد من المعتقلين لأسباب دينية والموافقة المبدئية على إعادة فتح كنائس كانت حتى الآن مغلقة.

المصدر : رويترز