السيناتور دورين اعتبر غوانتانامو أيضا أشبه بمعتقلات نظام مجنون مثل نظام الخمير الحمر بكمبوديا    (رويترز-أرشيف)

رفض السناتور الديمقراطي الأميركي دك دوربن الاعتذار عن وصفه معتقل غوانتانامو بأنه شبيه بمعتقلات النازية ومعتقلات الأشغال الشاقة السوفياتية.
 
وجاء في بيان قرأه الناطق باسم السناتور الديمقراطي أن دوربن لا يعتزم الاعتذار عن تصريحاته, قائلا إن "الإدارة الأميركية الحالية هي التي عليها الاعتذار للشعب الأميركي لتخليها عن اتفاقية جنيف والسماح بتقنيات التعذيب التي جعلت حياة الجنود والمواطنين الأميركيين أقل أمنا".
 
ووصف دوربن في كلمة أمام مجلس الشيوخ -مستندا إلى تقرير أعده أحد أعضاء مكتب التحقيقات الفدرالي- معتقل غوانتانامو بأنه شبيه بالمعتقلات النازية والسوفياتية، أو بمعتقلات أنظمة مجنونة كنظام بول بوت بكمبوديا لا تعطي اعتبارا للمشاعر الإنسانية.
 
ونقل دوربن عن تقرير مكتب التحقيقات الفدرالي أن المعتقلين في غوانتانامو يقيدون بسلاسل حديدية إلى الأرض دون طعام أو شراب في درجات حرارة قصوى.
 
وأحدثت تصريحات دوربن ضجة داخل الكونغرس, ودعاه زعيم الحزب الجمهوري آندي مكينا إلى الاعتذار معتبرا تصريحاته "إساءة للجيش الأميركي في غوانتانامو, وإساءة لكل الجنود الأميركيين وقدماء المحاربين الذي قاتلوا وما زالوا يقاتلون من أجل التغلب على أنظمة الشر".
 
وقد رفض المسؤولون الأميركيون الانتقادات التي وجهت للمعتقل الذي اعتبره وزير الدفاع دونالد رمسفيلد "ضروريا" في مكافحة الإرهاب, قائلا "إن المعتقلين لم يرسلوا إلى غوانتانامو إلا بعد عمليات مراقبة حددت الذين يشكلون تهديدا للولايات المتحدة أو الذين يملكون معلومات قيمة". 

المصدر : أسوشيتد برس