كوستونيتشا في مؤتمر صحفي مع المدعية العامة لمحكمة جرائم الحرب في لاهاي كارلا ديل بونتي (رويترز-أرشيف) 

نفى رئيس الوزراء الصربي فوجيسلاف كوستونيتشا أن تكون حكومته على اتصال مع المتهم بارتكاب جرائم حرب راتكو ملاديتش أو أن تكون تتفاوض معه لإقناعه بالاستسلام.
 
وقال كوستونيتشا في مؤتمر صحفي ببروكسل مع المكلف بملف توسيع الاتحاد الأوروبي أولي ريهن إن "صربيا واعية بالتزاماتها في ما يتعلق بقضية راتكو ملاديتش وهي تعمل على معرفة مكان اختبائه, لكنني في هذه اللحظة يمكنني أن أجزم بأن السلطات الصربية ليست على اتصال معه ولا تتفاوض معه".
 
وأضاف كوستونيتشا أن "أنصاف الحقائق والتلاعبات" تعيق عمل الحكومة الصربية في معرفة مكان وجود ملاديتش وتقديمه للعدالة.
 
شريط فيديو بثه تلفزيون صربي قبل أسبوعين يظهر مسلمين بوسنيين قبل إعدامهم (رويترز)
مذبحة سربرينيتشا
وكان دبلوماسيون بحلف الناتو ببروكسل تحدثوا عن اتصالات بين ملاديتش وحكومة بلغراد للنظر في تسليم نفسه مقابل ضمانات أمنية لعائلته ولحراسه الشخصيين.
 
وتتعرض الحكومة الصربية لضغط دولي شديد للقبض على ملاديتش وتسليمه قبل الذكرى العاشرة لمذبحة سربرينيتشا التي أشرف عليها ملاديتش والتي تحل بعد ثلاثة أسابيع, بينما ربط الاتحاد الأوروبي توقيع اتفاق شراكة والتحاق صربيا به بمدى حرص بلغراد على ملاحقة مجرمي الحرب.
 
وقد بدأت التقارير عن استسلام ملاديتش قبل أسبوعين عندما بث تلفزيون صربي شريط فيديو يظهر أفرادا في الشرطة الصربية وهي تعدم 6 مسلمين بوسنيين, معيدا إلى الواجهة النقاش حول جرائم الحرب التي شهدتها حرب البلقان.
 
وفي البوسنة أصدرت محكمة حكما بالسجن ست سنوات في حق أحد أعضاء القوات الصربية بتهمة تعذيب معتقلين بوسنيين خلال الحرب.
 
وأدانت المحكمة غوران فاسيتش -المعتقل منذ 2001- بتعذيب جنود من الجيش البوسني بين 1992 و1995, لكنها برأته –لنقص الأدلة- من تهمة قتل نائب رئيس الوزراء البوسني آنذاك حاكيجا توراجليتش.

المصدر : وكالات