بلير يقر بصعوبة التوصل لاتفاق حول الميزانية الأوروبية (الفرنسية)


فشلت فرنسا وبريطانيا في تجاوز الخلافات المتعلقة بالميزانية الأوروبية، وهو ما من شأنه أن يلقي بظلاله على أعمال القمة الأوروبية التي تعقد في غضون هذا الأسبوع.
 
وقال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم الثلاثاء إنه سيكون من الصعب جدا تجاوز الخلافات بشأن ميزانية الاتحاد الأوروبي طويلة الأجل قبل انعقاد قمة الاتحاد هذا الأسبوع.
 
وأضاف بلير في مؤتمر صحفي في العاصمة باريس بعد محادثات مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك بشأن ميزانية الاتحاد الأرووبي 2007-2013 إن الاتفاق صعب جدا لأن هناك خلافات حادة حول الموضوع، مشيرا إلى أن المحادثات ستتواصل.
 
ويأمل عدد من القادة الأوروبيين أن يتراجع رئيس الوزراء البريطاني عن سعيه لإعادة النظر في اتفاق للاتحاد الأوروبي أبرم عام 2002 أقر مساعدات زراعية سخية ستكون فرنسا أكبر مستفيد منها حتى العام 2013.
 
وإذا فشل قادة أوروبا في التوصل لتسوية حول مشكلة الميزانية في قمة هذا الأسبوع في العاصمة البلجيكية فمن شأن ذلك أن يعمق الأزمة التي يعيشها الاتحاد خاصة بعد النكسة التي عرفها مشروع الدستور الأوروبي في فرنسا وهولندا.
 
ولتفادي ذلك أكد المستشار الألماني غيرهارد شرودر مجددا اليوم أنه يجب على جميع الدول أن تكون مستعدة للتوصل إلى حل وسط إذا كان لأوروبا أن تتوصل إلى اتفاق بشأن الميزانية طويلة الأجل خلال قمة بروكسيل.
 
كما أكد شرودر في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء البرتغال جوسيه سقراطس أن ألمانيا مستعدة لأن تتحلى بالمرونة لكنه قال إن هامش المناورة المتاح لها محدود.
 
وكان رئيس وزراء لوكسمبورغ جان كلود يونكر الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي قد استقبل صباح اليوم توني بلير في إطار محاولاته لحل وسط بشأن الميزانية إذ أجرى لقاءات مع زعماء الاتحاد كل على حدة.
 
وتبدو إمكانية التوصل لحل وسط صعبة، إذ يتوقع أن يقع صدام مرير بشأن استرداد بريطانيا نسبة من مساهماتها في الميزانية الأوروبية في ما تسعى فرنسا إلى الاستمرار في الحصول على الدعم المقدم لمزارعيها, فضلا عن الاتجاه المستقبلي للسياسة الاقتصادية والاجتماعية الأوروبية ومن يتحمل مسؤولية الإجهاز على الدستور الأوروبي.
 
ويعتقد مسؤولون ومحللون بريطانيون أن خطة شيراك الرئيسية لتحويل الاهتمام عن خسارته في الاستفتاء وتعزيز مكانته داخل بلاده وأوروبا تقوم على محاولة عزل وتهميش بلير بشأن قضية رد نسبة من مساهمات بريطانيا في الميزانية الأوروبية.

المصدر : وكالات