حملة اعتقالات المشتبه في علاقتهم بأنصار الإسلام والقاعدة شملت ثلاث مدن (الفرنسية)

وجه الادعاء الألماني اليوم الثلاثاء إلى ثلاثة عراقيين عدة تهم بينها تمويل أنشطة "إرهابية" تقوم بها جماعة أنصار الإسلام.

وذكر بيان صدر عن المدعي العام كاي نيم أن الرجال الثلاثة يشتبه في قيامهم بالتبرع أو بجمع مبالغ كبيرة من المال لأنصار الإسلام مضيفا أن الأموال استخدمت في تمويل "أنشطة إرهابية للجماعة في العراق وتأمين الإمداد والتموين والقاعدة الهيكلية لها".

وعرف الادعاء الثلاثة بأنهم ديمان أي.آي (39 عاما) الذي يعيش في نورمبرغ وكاوا إتش (33 عاما) من ميونخ ونجاة أو (43 عاما) من بول.

وكان الثلاثة قد اعتقلوا في وقت مبكر اليوم بمدن نورمبرغ وميونخ وبول بعد غارات شنتها الشرطة الألمانية -والسويسرية على مايبدو- على 24 موقعا في ثلاث ولايات ألمانية إضافة إلى موقع في مدينة بازل السويسرية.

عراقي رابع
وقال الادعاء الألماني إن اثنين من المعتقلين على اتصال وثيق بعراقي آخر اعتقل في ديسمبر/كانون الأول الماضي واتهم مع اثنين آخرين بالتآمر على اغتيال رئيس الوزراء العراقي في ذلك الوقت إياد علاوي أثناء زيارته لبرلين.

ومعلوم أن أنصار الإسلام هي جماعة إسلامية كردية تعمل انطلاقا من أراضي كردستان العراق وتعتبر الولايات المتحدة أن لها صلات بتنظيم القاعدة التي يمثلها في العراق أبو مصعب الزرقاوي.

وتقول واشنطن إن الجماعة أعلنت مسؤوليتها عن سلسلة من الهجمات منها تفجير خيمة للجنود الأميركيين بالقرب من الموصل في ديسمبر/كانون الأول الماضي مما أدى إلى مقتل 21 شخصا منهم 18 أميركيا.

وكان كردي عراقي هو أمين لقمان قد مثل في أبريل/نيسان الماضي أمام المحكمة متهما بتجنيد مقاتلين في العراق لحساب جماعة أنصار الإسلام وإخراج جرحى المقاتلين من العراق لعلاجهم في غرب أوروبا.

المصدر : وكالات