القطار كان يسير ببطء و إلا لأدرك القنبلة التي انفجرت أمامه وكانت الحصيلة ستكون أثقل (الفرنسية)
 
أصيب العشرات بجروح خفيفة ونقل خمسة على الأقل إلى المستشفى عندما انحرف عدد من عربات قطار سريع كان في رحلة بين الشيشان وموسكو عن سكتها بسبب انفجار قنبلة قرب بلدة أوزونوفو إلى الجنوب من العاصمة الروسية.
 
ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن نائب حاكم موسكو أليكس بانتيلييف قوله إن الأمر يتعلق بهجوم إرهابي, وقدر وزن القنبلة بحوالي خمسة كيلوغرامات, لم تحدث حسب قوله الأثر المطلوب لأن القطار كان قد أبطأ سرعته عند أحد المنعطفات.
 
وقد نقلت ناطقة باسم جهاز الأمن الفدرالي عن سائق القطار قوله إنه رأى الانفجار قبل ثوان من انحراف القطار, فيما عثر المحققون على أسلاك كهربائية قرب الحفرة التي خلفها الانفجار, إضافة إلى موقع يعتقد أن الفاعل نفذ هجوم منه.
 
ولم يتبن أحد بعد الانفجار الذي جاء في يوم عطلة, مما عزز المخاوف من أن يكون من عمل المقاتلين الشيشان وإن لم يتم تبنيه بعد.
 
الأنظار اتجهت إلى المقاتلين الشيشان لكن مستشار بوتين لم يستبعد مسؤولية مليشيات نازية (الفرنسية)
مليشيات نازية
وكان خط سكة الحديد بين غروزني والعاصمة الروسية أعيد تشغيله قبل عام  بعد أن وضعت حرب الشيشان الثانية أوزارها, وأرادت موسكو بإعادة تنشيطه إعطاء الانطباع بأن الوضع تحت السيطرة في الجمهورية الشيشانية.
 
وقد سارع الرئيس الشيشاني آلو آلخانوف إلى اتهام المقاتلين الشيشان قائلا إنهم يشوهون صورة كل الشيشانيين وإن "لفظ شيشاني أصبح مرادفا لانفجار", لكن مستشار الرئيس الروسي المكلف بالشيشان لم يستبعد أن يكون الانفجار من عمل مليشيات يمينية متطرفة.
 
وقال آسلان بك آسلاخانوف "لسوء الحظ فإن هناك عددا من المنظمات النازية الذين لا


يخفون كراهيتهم للناس المنحدرين من القوقاز".

المصدر : وكالات