مؤتمر "حرية" الكشميري يقترح حلولا لتقسيم الإقليم
آخر تحديث: 2005/6/10 الساعة 18:17 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/10 الساعة 18:17 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/2 هـ

مؤتمر "حرية" الكشميري يقترح حلولا لتقسيم الإقليم

فاروق (يسار) ورفاقه أثناء زيارة إلى الجزء الباكستاني من كشمير وباكستان (الفرنسية)
دعا مسؤول كبير في مؤتمر "حرية" لعموم الأحزاب الكشميرية المقاتلين إلى إلقاء سلاحهم والانضمام إلى العملية السياسية الجارية بين باكستان والهند من أجل تسوية الأزمة حول الإقليم المتنازع عليه بين البلدين.
 
وقال مير عمر فاروق زعيم جناح في المؤتمر إن الوقت حان لجميع الأطراف السياسية والمسلحة كي تجتمع لبلورة تسوية لمشكلة كشمير.
 
واقترح فاروق الذي يترأس وفدا يضم تسعة من المؤتمر أذنت له نيودلهي بالتوجه إلى الجزء الباكستاني لكشمير حلا لمشكلة تقسيم الإقليم "على الطريقة الإيرلندية"، عارضا على المنظمات المسلحة أن تنضم إلى المؤتمر الذي يتزعمه.
 
وأعلن الزعيم الكشميري الأربعاء الماضي غداة لقاء مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف أن مؤتمر حرية قد يتخلى عن مطالبته بإجراء استفتاء في كشمير. غير أن هذه الأجواء لم تخفف من أعمال العنف في الإقليم حيث قتل 7 من المقاتلين وجندي في معركة ضارية بالأسلحة الليلة الماضية.
 
وقد جرى تبادل إطلاق النار في قطاع كيرن شمال كشمير قرب خط الهدنة الذي يقسم الإقليم بين الهند وباكستان. وقال مسؤولون إنه ليس واضحا ما إذا كان النشطاء قد تسللوا من الجانب الباكستاني أم كانوا مختبئين هناك.
 
وتقول السلطات الهندية إن حوالي 45 ألف شخص قتلوا منذ تجدد النزاع بين البلدين عام 1989 بالإقليم الذي كان سببا لاثنين من ثلاثة حروب بين نيودلهي وإسلام آباد منذ الاستقلال عن بريطانيا عام 1947.
المصدر : وكالات