قمة بواشنطن لمناقشة أزمة بيونغ يانغ
آخر تحديث: 2005/6/10 الساعة 13:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/10 الساعة 13:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/4 هـ

قمة بواشنطن لمناقشة أزمة بيونغ يانغ

بوش وهيون يهدفان لممارسة المزيد من الضغوط على كوريا الشمالية (رويترز)
يلتقي الرئيس الأميركي جورج بوش بنظيره الكوري الجنوبي روه مو هيون في واشنطن اليوم في مسعي جديد لحل أزمة البرنامج النووي لكوريا الشمالية وتنسيق المواقف بين البلدين في هذا الإطار.
 
تأتي المحادثات بين بوش وهيون أيضا في وقت لا تعتبر العلاقات بين البلدين في أفضل مستوياتها. وينتشر أكثر من 30 ألف جندي أميركي في كوريا الجنوبية منذ نهاية الحرب الكورية (1950 - 1953). وقد وصل الرئيس روه إلى السلطة في فبراير/ شباط 2003 في خضم تظاهرات كبيرة ضد الأميركيين.
 
ويأتي هذا اللقاء في وقت ترسل فيه واشنطن وبيونغ يانغ إشارات متناقضة حول إمكانية استئناف المفاوضات المتعددة الأطراف الهادفة إلى إنهاء الطموحات النووية للدولة الشيوعية المتوقفة منذ عام.
 
وكانت حكومة كوريا الجنوبية دعت الى تشجيع كوريا الشمالية على استئناف المحادثات بشأن برنامجها النووي بينما ترفض الإدارة الأميركية مكافآة الشمال قبل وقف البرنامج النووي.
 
وقبل ساعات من بدء القمة حملت كوريا الشمالية الولايات المتحدة مسؤولية تعثر التوصل إلى حل بشأن برنامجها النووي.
 
ونشرت صحيفة رودونغ سينمون مقالا جاء فيه "إن السياسة الأميركية العدائية تجاه بيونغ يانغ هي سبب التوتر الحالي وتقف حجر عثرة في طريق تسوية القضية النووية.
 
لكن محللين قالوا إن نداء كوريا الشمالية كي تنهي ما تصفه بسياسة معادية لها نداء مألوفا من جانب بيونغ يانغ، ولكن سول تتطلع لأن تبدي واشنطن مرونة أكبر تجاه كوريا الشمالية.
 
ففي وقت تهدد فيه واشنطن بإحالة الملف النووي الكوري الشمالي إلى مجلس الأمن إذا لم تستأنف المفاوضات، توصي كوريا


الجنوبية بمقاربة حذرة فيما ستستأنف بيونغ يانغ وسول محادثات ثنائية على مستوى وزاري من 21 إلى 24 يونيو/ حزيران في سول للمرة الأولى منذ 10 أشهر.
المصدر : وكالات