تواصل الإضرابات في إثيوبيا مع الإفراج عن زعيم معارض
آخر تحديث: 2005/6/10 الساعة 15:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/10 الساعة 15:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/4 هـ

تواصل الإضرابات في إثيوبيا مع الإفراج عن زعيم معارض

أم تحمل صورة ابنها الذي قتل في الاحتجاجات
أثناء تشييعه (الفرنسية)
 
ظلت المحال التجارية في العاصمة أديس أبابا مغلقة كما خلت الشوارع من سيارات الأجرة، في إضراب لليوم الثاني احتجاجا على حملة حكومية ضد قوى المعارضة بعد خلاف على نتيجة الانتخابات التشريعية في إثيوبيا.
 
في هذه الأثناء قال ائتلاف المعارضة من أجل الوحدة والديمقراطية إن أحد زعمائه وهو ليديتو أيالو الذي فاز سابقا بمقعد في البرلمان بأديس أبابا، أفرج عنه بعد اعتقاله لأيام.
 
غير أن 14 آخرين من أعضاء الائتلاف ما زالوا محتجزين لدى الشرطة منذ اعتقالهم بعد بدء الاحتجاجات الأسبوع الماضي والتي اندلعت في تحد لحظر على المظاهرات من قبل رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي وحزب الجبهة الثورية الديمقراطية لشعب إثيوبيا الحاكم بزعامته.
 
وينحي الحزب الحاكم باللائمة على المعارضة في إثارة أعمال العنف، ويقول إن الشرطة أطلقت النار على اللصوص ومثيري الشغب الذين رشقوها بالحجارة.
 
وبينما رفضت الحكومة الانتقادات الدولية بشأن قمع أجهزتها لمظاهرة نظمتها المعارضة الأربعاء، دعت منظمة العفو الدولية إلى فتح تحقيق في قيام الشرطة بإطلاق النار على جموع المحتشدين ما تسبب في مقتل 26 شخصا.
 
وقالت المنظمة التي تتخذ من بريطانيا مقرا لها إن الطلاب الذين اعتقلوا خلال اضطرابات هذا الأسبوع يواجهون خطر التعرض للتعذيب.
 
واتهمت الشرطة باستخدام الذخيرة الحية وبضرب المحتجين بوحشية رغم اعتراف المنظمة بأن بعض المتظاهرين رموا الشرطة بالحجارة.
 
وتفجرت أعمال العنف بعد اتهام المعارضة للحزب الحاكم بأنه خوف الناخبين وزور الانتخابات التشريعية للتشبث بالسلطة في ذلك البلد الإستراتيجي الواقع في القرن الأفريقي والذي تعتبره الولايات المتحدة حليفا أساسيا في حربها على ما تسميه الإرهاب.
المصدر : وكالات