القانون لا يلزم خاتمي باستئناف التخصيب فورا (الفرنسية)

طلب 175 نائبا من الرئيس الإيراني محمد خاتمي استئناف النشاطات النووية "في أقرب وقت ممكن".
 
ونقلت الإذاعة الإيرانية نص رسالة قرئت في البرلمان طلب أصحابها من الحكومة تطبيق قانون مرر منتصف شهر مايو/ أيار المنصرم يدعوها إلى استئناف دورة الوقود النووي بما فيها استئناف التخصيب.
 
وقال البرلمانيون -الذين يقدر عددهم بـ175 من أصل 290- إنه "رغم أن المحادثات الأخيرة مع الاتحاد الأوروبي يمكن اعتبارها إيجابية فإن إيران قد لا تكسب شيئا في آخر الأمر".
 
خط أحمر
ويعتقد أن رسالة النواب من شأنها تعزيز موقف إيران في مفاوضاتها مع الاتحاد الأوروبي -ممثلا بباريس ولندن وبرلين- إذ تسمح لها بالتحجج بأن الضغط الداخلي يفرض عليها خطا أحمر لا يمكن النزول عنه.
 
روحاني رحب بالمقترحات الأوروبية الشاملة التي ستقدم نهاية الشهر المقبل (الفرنسية)
وقد جاءت الرسالة بعد أسبوع من اتفاق طهران والاتحاد الأوروبي على تمديد مهلة التوصل إلى اتفاق حول تعليق التخصيب بشهرين, في انتظار مقترحات شاملة سيطرحها الجانب الأوروبي في نهاية الشهر المقبل بحسب كبير المفاوضين الإيرانيين حسن روحاني.
 
من جهة أخرى قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إن جهود واشنطن قد أثمرت منع 11 شحنة سلاح من الوصول إلى دول عدة بما فيها إيران وكوريا الشمالية.
 
وقالت رايس في الذكرى الثانية لميلاد ما يسمى "مبادرة انتشار الأمن" التي وضعت لمنع انتشار أسلحة الدمار الشامل, إن واشنطن استطاعت بالتعاون مع 10 دول حليفة منع وصول مثل هذه الشحنات خلال الأشهر التسعة الماضية, بما فيها عتاد مخصص للصواريخ الباليستية موجه لإيران.
 
وعلى صعيد العلاقات بين إيران والولايات المتحدة أبدى الرئيس السابق والمرشح الرئاسي أكبر رفسنجاني استعداده لفتح صفحة جديدة مع واشنطن.
 
وقال رفسنجاني في كلمة أمام تجمع للأساتذة بجامعة طهران إنه يؤيد إنهاء القطيعة التي استمرت ربع قرن بين البلدين, لكنه شدد على أن واشنطن هي التي يجب أن تقوم بالخطوة الأولى لاستئناف العلاقات, وأنه يجب عليها أن تعامل الطرف الإيراني على قدم المساواة وتتخلى عن "عدوانيتها".

المصدر : وكالات