البرنامج النووي لكوريا الشمالية يثير مخاوف الولايات المتحدة (رويترز)
دعا دبلوماسي روسي في تصريح تناقلته وسائل الإعلام في بيونغ يانغ اليوم الأحد إلى استئناف المحادثات السداسية الخاصة ببرنامج الأسلحة النووية لكوريا الشمالية.
 
وقال سفير روسيا لدى كوريا الشمالية أندريه كارلوف لصحيفة هناك "أنا مقتنع بأن كل القضايا الإقليمية بما في ذلك القضية النووية ينبغي أن تسوى سلميا في ضوء أمنكم ولمصلحة التنمية الاقتصادية".
 
وفي السياق ذاته نقل تقرير لوكالة الأنباء المركزية لكوريا الشمالية عن كارلوف قوله إن روسيا ترى ضرورة استئناف المحادثات السياسية باعتبارها "النموذج الأمثل لمناقشة قضايا كوريا النووية".
 
وأكد كارلوف أن "روسيا تعرض دعما قويا لمبادرة بيونغ يانغ لنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية"، مشيرا من جهة أخرى إلى أن العلاقات بين روسيا وكوريا الشمالية "قوية ومتشابهة دوليا حتى فيما يتعلق بطموح بيونغ يانغ ببرنامجها النووي".
 
وقد مر نحو عام منذ انتهاء الجولة الثالثة من المحادثات التي جرت في الصين وضمت -بالإضافة إلى الدولة المضيفة- الكوريتين الشمالية والجنوبية والولايات المتحدة واليابان وروسيا دون الحصول على نتيجة. 
 
من جانبها أكدت الولايات المتحدة أنها تدرس عرض برنامج بيونغ يانغ النووي على مجلس الأمن لاتخاذ إجراءات أقوى ضدها إذا استمرت في الابتعاد عن المحادثات.
 
وجاء على لسان الناطق باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان الذي كان برفقة الرئيس الأميركي في لاتفيا أمس أن واشنطن "تتخوف من اعتزام كوريا الشمالية إجراء تجربة نووية" وأنها تعتبر ذلك "عملا استفزازيا".
 
وهدد بأن "أميركا لديها القدرة على الردع، ولذلك يجب ألا يخطئ أحد في هذه القدرة".
يذكر أن كوريا الشمالية أعلنت في فبراير/شباط الماضي أنها تمتلك أسلحة نووية وأنها ستبتعد عن المحادثات لأجل غير مسمى، لتتفاقم الأزمة التي بدأت عام 2002 بسبب ما قالته واشنطن بشأن تخصيب كوريا الشمالية اليورانيوم لدرجة تتيح استخدامه في إنتاج أسلحة.

المصدر : رويترز