بوزيزيه يملك حظوظا أكبر من منافسه زيغويلي للفوز بالرئاسة (الفرنسية) 

يتوجه نحو مليون ونصف مليون ناخب في جنوب أفريقيا الوسطى غدا الأحد إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في دورة ثانية لانتخاب رئيس للبلاد.

ويتوقع أن تكرس هذه الدورة فوز الرئيس المنتهية ولايته فرنسوا بوزيزيه على خصمه رئيس الوزراء السابق مارتن زيغويلي.

وسيدلي الناخبون كذلك في هذا البلد بأصواتهم في دورة ثانية من الانتخابات التشريعية لاختيار 88 نائبا.

ولا يتمتع بوزيزيه بفرص الفوز نفسها في الاقتراع التشريعي لأن مرشحي حزب زيغويلي -حركة تحرير شعب أفريقيا الوسطى- وحزب الرئيس السابق أندريه كولينغبا التجمع الديمقراطي لأفريقيا الوسطى, تقدموا في الدورة الأولى بفارق كبير على مرشحي التفاهم الوطني (كوا نا كوا) بقيادة الرئيس.

وقد اختتمت الحملة الانتخابية التي استمرت أسبوعين الجمعة بدون أي حادث يذكر باستثناء إصابة نائب من حركة زيغويلي في الدورة الأولى برصاص أطلقه الجيش في غرب البلاد وبعض المواجهات بين أنصار مرشحين.

الدورة الأولى
وكان بوزيزيه فاز في الدورة الأولى التي جرت في مارس13/آذار بـ42.97% من الأصوات مقابل 23.53% لزيغويلي.

وفي الانتخابات التشريعية يتنافس نحو 300 مرشح في الدورة الثانية على 88 مقعدا من أصل 105 في البرلمان.

ويراقب الانتخابات 400 خبير وطني وأجنبي على الأقل بينهم ممثلون عن منظمة الفرانكفونية ومتطوعون من الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية محلية وأجنبية.

ويرجح أن تعلن نتائج الانتخابات في هذه الدولة الفقيرة, التي لا يزيد عدد سكانها عن 3.5 ملايين نسمة بعد 10 أيام من إغلاق مراكز الاقتراع.

المصدر : وكالات