تريمبل يتنحى عقب هزيمته في الانتخابات البريطانية
آخر تحديث: 2005/5/8 الساعة 00:33 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/8 الساعة 00:33 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/30 هـ

تريمبل يتنحى عقب هزيمته في الانتخابات البريطانية

تريمبل تلقى ضربة في الانتخابات الأخيرة لصالح المتشددين البرتستانت (الفرنسية-أرشيف)
أعلن ديفد تريمبل مهندس عملية السلام في إيرلندا الشمالية عام 1998 استقالته من زعامة حزب ألستر الوحدوي بعد النتائج الضعيفة التي حققها حزبه في الانتخابات البريطانية وفقدانه شخصيا لمقعده في مجلس العموم في انتخابات يوم الخميس.
 
وأعرب تريمبل -الذي تقاسم جائزة نوبل للسلام مع جون هيوم الزعيم الكاثوليكي المعتدل لدورهما في اتفاق الجمعة العظيمة- في بيان مقتضب صدر في بلفاست عن شعوره بالرضا لتولى زعامة حزب ألستر الذي  اعتبره أفضل الأحزاب وأكثرها ديمقراطية.
 
وأشار الزعيم البروتستانتي المعتدل البالغ من العمر 60 عاما إلى أنه بالرغم مما وصفها بالأوقات العصيبة التي مرت أثناء توليه زعامة الحزب منذ عام 1995 إلا أن الحزب تمكن من إحداث تغيير على الساحة الإيرلندية الشمالية.
 
وانخفض تمثيل حزب ألستر -الذي هيمن على الحياة السياسية في إيرلندا الشمالية منذ عام 1921- إلى ممثل واحد في البرلمان في الوقت الذي حقق فيه الحزب الديمقراطي الوحدوي البروتستانتي المتشدد الذي يقوده إيان بيزلي تقدما كبيرا.
 
وشعر بيزلي الذي وصف تريمبل بأنه "خائن" لأنه وقع اتفاق الجمعة العظيمة بسعادة غامرة لدى سماعه أنباء الضربة التي تلقاها تريمبل. وقال إن ترمبيل "لم يستمع إلى أحد ولذا حفر قبره ودفن نفسه".
 
وحاول تريمبل خلال فترة رئاسته لحزبه توجيه البروتستانت الموالين لبريطانيا نحو قبول تسوية سياسية مع خصومهم الجمهوريين الإيرلنديين من الكاثوليك.
 
وكان الهدف من اتفاق عام 1998 الذي ضمنته كل من بريطانيا وأيرلندا إنهاء صراع دام 30 عاما وقتل فيه نحو 3600 شخص بإقامة حكومة تتمتع بقدر من الحكم الذاتي وتقاسم السلطة في بلفاست.
 
وتوقف العنف إلى حد كبير ولكن الخلاف حول الوجود المستمر للجيش الجمهوري الإيرلندي أعاق الجهود لإقامة حكومة مستقرة وأدى إلى استئناف الحكم المباشر من لندن في عام 2002.
 
ومع تشدد الآراء في الجانبين ألقى العديد من الناخبين البروتستانت باللوم على تريمبل فيما نظروا إليه على أنه تقديم العديد من التنازلات لحزب شين فين الحليف السياسي


للجيش الجمهوري الإيرلندي بينما فشل في ضمان نزع سلاح هذا الجيش بالكامل.
المصدر : وكالات