فولكر ينتقد تسليم وثائق عن الأمم المتحدة للكونغرس الأميركي
آخر تحديث: 2005/5/6 الساعة 12:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/6 الساعة 12:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/28 هـ

فولكر ينتقد تسليم وثائق عن الأمم المتحدة للكونغرس الأميركي

فولكر اعتبر أن بارتن غير مخول بتسليم هذه الوثائق (الأوروبية)
أعرب بول فولكر رئيس اللجنة التي كلفتها الأمم المتحدة التحقيق في برنامج النفط مقابل الغذاء, عن استيائه الشديد من قيام موظف مستقيل من المنظمة الدولية بتسليم لجنة في الكونغرس الأميركي وثائق تتعلق بالبرنامج الذي بلغت قيمته 64 مليار دولار.
 
وكان المحامي وعميل مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) روبرت بارتن المستقيل من لجنة فولكر الشهر الماضي قد سلم محققين من الكونغرس وثائق تتعلق بدور الأمم المتحدة في البرنامج الذي أثار شكوكا واسعة في مصداقية ونزاهة المنظمة.
 
وقال فولكر إن بارتن لا يحق له تسليم وثائق سرية إلى أي كان لأن عمل اللجنة "يتطلب السرية حيال مصادر المعلومات وحيال مناقشات اللجنة بحد ذاتها". وتابع البيان أن بارتن قبل طوعا الامتيازات والمسؤوليات المرتبطة بعمل اللجنة المستقلة, قائلا "كان عليه أن يلتزم بالتعهدات التي قطعها عند قبوله العمل في اللجنة".
 
وسلم بارتن الوثائق إلى المحققين الأميركيين رغم توقيعه على اتفاق مع الأمم المتحدة يلزمه بالسرية فيما يتعلق بالتعامل مع وثائق الأمم المتحدة عندما بدأ عمله مع اللجنة. وقد وقع قبيل مغادرة المنظمة عقب استقالته على أنه لا يمتلك أي وثائق سرية تخصها.
 
ويعتقد محققو الكونغرس أن تدين الوثائق الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بتضليل عمل لجنة فولكر الذي كان يرأس مجلس الاحتياطي الفدرالي, قبل أن يكلف التحقيق في ملف الأمم المتحدة. وكان أنان قد أكد مرارا بأنه لم يرتكب أي أخطاء وأنه لم يخف شيئا عن المحققين.
 
وأبلغ بارتن المحققين الأميركيين بأن فولكر كان متسامحا جدا مع أنان أثناء تحقيقه في مزاعم اتهمت الأمين العام بتخصيص عقود مجزية لشركة كوتكنا السويسرية التي يعمل فيها ابنه كوجو, ضمن برنامج النفط مقابل الغذاء.
المصدر : وكالات