الأمم المتحدة تدعو أنقرة لتسهيل عودة المهجرين الأكراد
آخر تحديث: 2005/5/7 الساعة 01:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/7 الساعة 01:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/29 هـ

الأمم المتحدة تدعو أنقرة لتسهيل عودة المهجرين الأكراد

التعامل مع المسألة الكردية تحول إلى مقياس لمدى استجابة أنقرة للمعايير الأوروبية (الفرنسية-أرشيف)

دعت الأمم المتحدة تركيا إلى مساعدة مئات الآلاف من الأتراك -ومعظمهم من الأكراد- على العودة إلى المناطق التي هجروا منها بسبب القتال بين القوات الحكومية ومتمردي حزب العمال الكردستاني.
 
وقال وولتر كالين ممثل الأمين العام الأممي كوفي أنان لشؤون المهجرين داخليا إنه يأمل أن تتغلب تركيا في المستقبل القريب على إحدى أكبر تركات ماضيها إثارة للحزن", مبديا في الوقت ذاته إعجابه بالاستعداد الذي أبداه المسؤولون الأتراك لمعالجة المشكلة وتطوير "إستراتيجية جيدة لمواجهة معوقات عودة المهجرين إلى ديارهم".
 
تعويض المهجرين
غير أن كالين أبدى من جهة أخرى قلقه لرفض السلطات التركية 75% من 1600 طلب تعويض تمت دراسته من بين 70 ألف طلب, داعيا أنقرة إلى تمديد أجل 2006 الذي حددته السلطات كآخر تاريخ لتعويض المتضررين.
 
الاشتباكات مع حزب العمال الكردستاني زادت شدتها في الأشهر الأخيرة (رويترز-أرشيف)
وقد هرب مئات الآلاف من الأكراد من ديارهم في جنوب شرق تركيا –حيث يقطن حوالي 12 مليون كردي- بسبب القتال بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني ومحاولة السلطات اجتثاث الدعم الذي يحظى به الحزب بين السكان هناك.
 
وأدت الاشتباكات إلى مقتل 37 ألف شخص منذ سنة 1984, لكنها خفت منذ 1999 بعد اعتقال زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان, قبل أن تزيد حدتها شيئا فشيئا في الأشهر الأخيرة.
 
وفي أحدث مواجهات بين قوات الجيش التركي والمتمردين الأكراد قالت مصادر إن جنديا تركيا قتل اليوم في مواجهات بين الطرفين وقعت في محافظة هاكاري على الحدود مع العراق وإيران.
 
التوتر مع اليونان
على صعيد آخر انتقد وزير الدفاع اليوناني سبيليوس سبيليوتوبولوس خرق الطيران الحربي التركي للأجواء اليونانية واعتبره تهديدا للاستقرار والأمن بالمنطقة.
 
وقال سبيليوتوبولوس في بيان لوزارة الدفاع اليونانية إن تركيا "تخرب الجهود الرامية لتحسين العلاقات بين البلدين", محذرا من أن ما أسماه السلوك الاستفزازي التركي يخرق القانون الدولي بشكل منتظم, وملمحا إلى أن ذلك من شأنه الإضرار بحظوظ أنقرة في الالتحاق بالاتحاد الأوروبي.
 
وقد اتهمت أثينا تركيا بخرق أجوائها فوق الجانب الشرقي من بحر إيجه, وقدرت بعض التقارير الإعلامية عدد المقاتلات التركية التي دخلت المجال الجوي اليوناني بستين مقاتلة اعترضها عدد مماثل من الجانب اليوناني.
 
وجاء التحذير اليوناني في وقت بدأ فيه نائب وزير الخارجية التركي علي تويغان زيارة لأثينا, ينتظر أن يلتقي خلالها مسؤولو البلدين خلف أبواب مغلقة لحل المسائل الخلافية.
 
وقد تدهورت العلاقات التركية اليونانية –السيئة أصلا- منذ 1974 بعد اجتياح القوات التركية لقبرص, ورغم أن أثينا لم تعترض على جهود تركيا للالتحاق بالاتحاد الأوروبي, فإنها أكدت على أن القرار النهائي حول عضويتها يجب أن يأخذ بعين الاعتبار العلاقة بين البلدين وسلوك تركيا مع دول الجوار.
المصدر : وكالات