استطلاعات الرأي تظهر تقدما ملحوظا لبلير على منافسيه بالانتخابات التشريعية

يواصل الناخبون البريطانيون الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التشريعية لاختيار أعضاء مجلس العموم وسط توقعات بفوز تاريخي لزعيم حزب العمال توني بلير بولاية ثالثة على التوالي.
 
وقد فتحت مكاتب التصويت في الساعة السابعة بالتوقيت البريطاني الذي يوافق توقيت غرينتش أمام نحو 44 مليون ناخب لاختيار 645 عضوا بمجلس العموم
عن دوائر انتخابية في إنكلترا وأسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية.
 
وقبل ساعتين من انطلاق عملية التصويت وقع انفجاران أمام القنصلية البريطانية في نيويورك لم يسفرا عن إصابات. ولم تحدد الشرطة الأميركية أي علاقة بين الانفجارين والانتخابات البريطانية.
 
ويتوقع أن تغلق مكاتب الاقتراع في الساعة التاسعة من مساء اليوم. وينتظر أن تظهر النتائج الأولية انطلاقا من الساعة الـ11 مساء في حين ستبدأ نتائج محافظات أيرلندا الشمالية في الظهور أواخر يوم الجمعة.
 
وأدلى بلير بصوته برفقة زوجته شيري ونجليه في دائرته الانتخابية في سيدجفيلد (شمال-شرق إنكلترا). كما أدلى نجلاه يوان (21 عاما) ونيكي (19 عاما) للمرة الأولى بصوتيهما في انتخابات تشريعية.
 
استطلاعات الرأي
وأظهرت استطلاعات الرأي أن توني بلير يتقدم على منافسيه زعيم المحافظين مايكل هوارد وزعيم حزب الأحرار الديمقراطيين تشارلز كنيدي، لكن الاستطلاعات تتوقع تراجعا في عدد مقاعد العمال في مجلس العموم.
 
وقد احتفظ بلير بتقدمه في آخر استطلاعات الرأي بمقدار 14 نقطة على أقرب منافس له. وأظهر استطلاع أجرته مؤسسة بوبيولاس لصحيفة تايمز أن شعبية العمال لم تتغير وظلت عند مستوى 41%، في حين انخفضت شعبية المحافظين نقطتين إلى 27%.
 
وكسب حزب الأحرار الديمقراطيين نقطتين لتبلغ شعبيته 23%. وإذا تكررت هذه النتيجة اليوم فستبقي العمال في السلطة بأغلبية كبيرة وتجعل بلير أول زعيم بتاريخ حزب العمال يفوز بثلاث ولايات متتالية.
 
كما أظهر استطلاعان للرأي نشرت نتائجهما صباح اليوم الخميس أن حزب العمال سيحصل على 36% من الأصوات وفق صحيفة "الإندبندنت" و 38% وفق "الغادريان" بتقدم ثلاث إلى ست نقاط على حزب المحافظين و13 إلى 16 نقطة على الليبراليين الديمقراطيين.
 
ويبقى العامل المجهول الوحيد في هذه الانتخابات هو نسبة المشاركة التي وصلت إلى 59.4% عام 2001 وهي الأدنى منذ العام 1918. وكان ثلث الناخبين لا يزال مترددا في الأيام الأخيرة.
 
ويأتي التصويت لينهي الحملة الانتخابية للأحزاب السياسية التي استمرت 30
يوما رغم أنها كانت تعد للمنافسة منذ أشهر.

المصدر : وكالات