سولانا يريد من إيران ضمانات أقوى (الفرنسية)

أعلن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أن الأوروبيين مستعدون لدراسة اقتراحات جديدة من إيران حول برنامجها النووي إذا أعطت طهران ضمانات بأنها لا تسعى إلى امتلاك القنبلة الذرية.

وأشار سولانا الذي يزور واشنطن إلى القبول باتفاق يسمح بالاقتراب من وقف كامل للأنشطة النووية في إيران.

وقال خلال لقائه مع صحفيين "إذا قدم الإيرانيون شيئا جديدا سنكون مستعدين لدراسته"، مضيفا أن طهران لم تتقدم حتى الآن بشيء يمكن أن يشكل ضمانا مثل وقف تخصيب اليورانيوم أو إعادة معالجته أو أي نشاط آخر مرتبط بذلك.

وأوضح سولانا أن الاقتراب من وقف كامل "للأنشطة" هو على الأرجح الضمانة الوحيدة التي يمكن اعتبارها ضمانة موضوعية.

يأتي ذلك  بعد أن لوحت إيران باستئناف تخصيب اليورانيوم على خلفية فشل مفاوضاتها مع الأوروبيين.

فقد أعلن الرئيس الإيراني محمد خاتمي في مقابلة مع التلفزيون الرسمي أن بلاده قد تعود إلى ممارسة الأنشطة النووية التي قامت بتعليقها، مضيفا أن طهران راغبة كذلك في التفاوض والتوصل إلى اتفاق مع الأوروبيين.

خاتمي هدد باستئناف أنشطة إيران المعلقة (الفرنسية)
وأكد خاتمي في مقابلة مع التلفزيون الرسمي الإيراني أمس أن التخلي نهائيا أو لفترة طويلة عن التخصيب "أمر لا نرضى به, وهذا ما قلناه منذ البداية ونكرره اليوم".

ومعلوم أن أربعة أشهر من المفاوضات بين طهران وبرلين وباريس ولندن لمقايضة وقف تخصيب اليورانيوم بمساعدة تقنية لطهران، قد فشلت.

من جانبها اعتبرت الولايات المتحدة الموقف الإيراني انتهاكا لما قدمته طهران من التزامات للاتحاد الأوروبي.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان للصحفيين إن طهران وافقت على تعليق كل أنشطة التخصيب وإعادة المعالجة خلال مفاوضاتها مع الأوروبيين، مضيفا أن استئناف أي من أنشطة التخصيب وإعادة المعالجة سيكون مخالفا لذلك التعهد.

المصدر : وكالات