سلوك القوات الروسية بالشيشان يقابل بانتقاد جماعات حقوق الإنسان (الفرنسية-أرشيف)

حثت منظمة لحقوق الإنسان الاتحاد الأوروبي لاستخدام عرض شراكة اقتصادية وأمنية يعتزم إبرامه مع روسيا الأسبوع القادم للضغط على موسكو لوقف انتهاكاتها في الشيشان.

وقال اتحاد هلنسكي الدولي لحقوق الإنسان إن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يستخدم اتفاقية الشراكة للضغط من أجل وضع حد لسلسلة الانتهاكات الوحشية لحقوق الإنسان في الشيشان حيث تدير القوات الروسية معارك ضد المقاتلين الشيشان.

وأوضح مدير الاتحاد آرون رودس إن ما يجب على الاتحاد الأوروبي فعله وقف الإساءات التي تقوم بها القوات الروسية في الشيشان وتقديم مرتكبيها للعدالة. وطالب بأن تكون هذه القضية في سلم أولويات الاتحاد الأوروبي.

وقالت الجماعة إنه في العام السابق وحده اختطف 396 شخصا في الشيشان ظل 207 منهم في عداد المفقودين فيما عثر على 24 قتلى.

مواجهات
على صعيد آخر أسفرت مواجهات في الشيشان عن مقتل أربعة جنود روس وشرطيين شيشانيين مواليين لموسكو خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.

وأفاد مسؤول في الإدارة الشيشانية الموالية للروس طلب عدم الكشف عن اسمه أن دورية لرجال شرطة شيشانيين موالين للروس تعرضت لإطلاق نار من جانب المقاتلين في حي ستاروبروميسلوفسكي في غروزني مما أسفر عن قتل شرطيين.

وفي حادث آخر مساء الاثنين الماضي, قتل عسكريان روسيان وجرح ثلاثة آخرون في انفجار لغم لدى مرور مدرعتهم قرب سرجين-يورت في منطقة شالي (جنوب).

من جهة أخرى, قتل جنديان وجرح اثنان آخران أثناء هجوم من أصل ثماني هجمات تعرضت لها مواقع القوات الفدرالية الروسية.

وبعد الحرب الأولى من 1994 إلى 1996, عادت القوات الروسية لتدخل مجددا إلى الشيشان في أكتوبر/ تشرين الأول 1999, ولا تزال تواجه حركة مقاومة مسلحة.

المصدر : وكالات