تشيني لا يأخذ تقارير منظمة العفو على  محمل الجد (الفرنسية-أرشيف)
عبر نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني عن استيائه من تشبيه منظمة العفو الدولية معسكر غوانتانامو الأميركي الذي يضم مئات المعتقلين المتهمين بالإرهاب، بمراكز الاعتقال السوفياتية سابقا.
 
وقال تشيني في حديث لشبكة CNN "بصراحة شعرت بالاستياء" من المقارنة التي أجرتها منظمة العفو التي قالت إن غوانتانامو هو "غولاغ عصرنا" في إشارة إلى أحد مركز الاعتقال في الحقبة السوفياتية.
 
وأكد أنه لا يأخذ تقارير منظمة العفو التي تقول إن الولايات المتحدة تنتهك حقوق الإنسان على محمل الجد.
 
وامتدح تشيني إدارة سجن غوانتانامو وقال إن الإدارة نفذت مهماتها بطريقة سليمة جدا من قبل الجيش الأميركي وأفاد بأن المعتقلين لقوا "معاملة جيدة ولائقة إنسانيا".
 
ورأى نائب الرئيس الأميركي أن الاتهامات بأن مصاحف ألقيت في مراحيض غوانتانامو للإساءة لمعقتلين مسلمين "خاطئة تماما".
 
وقال إن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) "تحققت من كل اتهام حول الاستهتار بالمصحف ووجدوا أن كل هذه الاتهامات ليست صحيحة عمليا وخصوصا تلك التي تحدثت عن إلقاء مصاحف في المراحيض".
 
وحمل من أسماهم خصوم الولايات المتحدة الذين "يحاولون الإساءة لسمعة الولايات المتحدة تسريب هذه الروايات" ولكنه لم يسم هؤلاء الخصوم.

المصدر : وكالات