الهجوم على مسجد شيعي بكراتشي يغذي التوتر الطائفي في باكستان (رويترز)


ارتفع عدد ضحايا هجوم انتحاري على مسجد للشيعة بمدينة كراتشي في إقليم السند جنوب باكستان إلى 12 قتيلا بالعثور اليوم على جثث ستة موظفين في مطعم احترق أثناء اضطرابات نجمت عن الهجوم.
 
وقالت الشرطة الباكستانية اليوم إنه بعد الهجوم على المسجد الذي أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 18 آخرين، أضرم مشاغبون النار في أحد فروع سلسلة مطاعم "كنتاكي فرايد تشيكن" بالقرب من المسجد.
 
وأكد رئيس شرطة كراتشي طارق جميل إن الشرطة ورجال الإطفاء عثروا على جثث الموظفين الستة في المطعم، أربعة منهم قضوا حرقا فيما عثر على الاثنين الآخرين مجمدين في وحدة تبريد اختبؤوا فيها.
 
وفي حادث آخر قتل خمسة أشخاص وجرح سبعة آخرون اليوم الثلاثاء عندما انفجر لغم أرضي في سيارتهم في إقليم بلوشستان في جنوب غربي البلاد.
 
وقال مصدر أمني إن الانفجار وقع في منطقة دوكي على بعد 300 كيلومتر شرق مدينة كويتا عاصمة الإقليم.
 
تفاصيل الهجوم
وكانت مصادر طبية أعلنت أمس الاثنين أن ستة أشخاص بينهم ثلاثة مهاجمين لقوا حتفهم في الهجوم الذي استهدف مسجدا للشيعة وأدى أيضا إلى جرح 18 آخرين بينهم أربعة في حالة خطيرة.
 
وأوضح المتحدث باسم الإقليم صلاح الدين حيدر أن من بين القتلى ثلاثة من المهاجمين وشرطيا، فيما قال مسؤولو المستشفيات إن مصليين قتلا في الحادث.
 
من جانبه أشار ضابط في شرطة كراتشي إلى أن أحد المهاجمين انتزع بندقية من أحد حراس الشرطة عند المسجد وأطلق عليه النار ليرديه قتيلا، وعند سماع إطلاق النار رد اثنان من حراس الشرطة وأطلقا النار على مهاجمين كانا يقفان خارج المسجد، وفي هذه اللحظة فجر المهاجم الذي كان داخل المسجد نفسه.
 
وقال رضوان أدهي من صندوق أدهي لخدمات الطوارئ إن الانفجار أثار غضب بعض الجماعات التي أضرمت النيران في مطعم قريب يتبع سلسلة مطاعم كنتاكي الأميركية للوجبات السريعة.
 
وجاء هجوم أمس الاثنين بعد ثلاثة أيام على عملية انتحارية استهدفت ضريحا شيعيا في العاصمة إسلام آباد وأوقعت 19 قتيلا ونحو 100 جريح.
 
يشار إلى أن أعمال العنف الطائفي تصاعدت وتيرتها في باكستان منذ انضمامها إلى الحرب التي بدأتها الولايات المتحدة على ما يسمى الإرهاب عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.


المصدر : وكالات