جندي بريطاني من قوات إيساف يتفقد موقع الهجوم شرقي كابل (الفرنسية)
قتل جنديان أفغانيان واعتبر 11 آخرون في عداد المفقودين في كمين نصبته حركة طالبان لدورية تابعة للجيش الأفغاني بولاية زابل جنوبي أفغانستان. وقال مسؤول محلي إن القوات الأميركية هرعت إلى مكان الهجوم إلا أن المهاجمين تمكنوا من الفرار.
 
وقد تبنت حركة طالبان الهجوم في اتصال هاتفي مع وكالة أسوشيتد برس. وقال المتحدث باسمها الملا عبد اللطيف حكيمي إن اثنين من مقاتلي طالبان لقيا حتفهما في الهجوم الذي أكد أن مقاتليه تمكنوا فيه من قتل 11 جنديا أفغانيا.
 
ويعد الهجوم الأحدث لطالبان الذي يستهدف القوات الأميركية والأفغانية المتحالفة معها منذ بدء فصل الربيع هذا العام وتصاعد الهجمات التي خلفت وفق مصادر الحكومة الأفغانية 200 قتيل في صفوف الحركة.
 
انفجار كابل
وجاء الإعلان عن هذا التطور بعد ساعات من جرح سبعة مدنيين أفغان على الأقل إصابة العديد منهم خطيرة في انفجار قنبلة بشرق العاصمة كابل صباح اليوم. 
 
مقر إيساف كان هدفا لصواريخ المسلحين (رويترز)
وقالت مصادر الشرطة إن الانفجار وقع على الطريق الرئيسي المؤدي إلى جلال آباد عاصمة ولاية ننغرهار أثناء مرور دورية لقوات حفظ السلام التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) و
المعروفة باسم (إيساف).
 
وأشارت المصادر إلى أن القنبلة كانت مثبتة على دراجة هوائية تركت على جانب الطريق وتم تفجيرها عن بعد. وأوضح قائد شرطة المنطقة محمد أكبر أن المصابين كانوا في سيارة أجرة تسير خلف سيارة دورية (إيساف) إضافة إلى عدد من المارة بالمكان لحظة الانفجار.
 
وفي حادث آخر وقع انفجاران بمقر قوات إيساف وسط كابل، وقالت المتحدثة باسم تلك القوات كارين تيسوت إن الانفجار نجم عن سقوط صاروخ على المعسكر، ولكن لم يخلف إصابات. ويقع مقر إيساف قرب السفارة الأميركية وبعثات دبلوماسية غربية أخرى. 

المصدر : وكالات