وحدات من الجيش الياباني في عرض عسكري (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت صحيفة "ماينيشي شيمبون" اليابانية اليوم أن متمردين فلبينيين يطالبون بفدية "لتسليم" السلطات اليابانية رجلين مسنين يرجح أنهما من الجنود السابقين في الجيش الإمبراطوري الياباني بقوا في الفلبين منذ عام 1945.
 
وقالت الصحيفة اليابانية نقلا عن رجل الأعمال الياباني الذي كشف وجود الجنديين السابقين إن المتمردين الذين يسيطرون على جزء من جزيرة مندناو يطلبون فدية تبلغ 25 مليون ين ياباني (232 ألف دولار).
 
وأضاف رجل الأعمال أن المتمردين طلبوا أولا فدية تبلغ خمسة ملايين ين (46 ألف دولار).
 
وقد أرسل مسؤولون يابانيون إلى مدينة الجنرال سانتوس بالجزيرة في محاولة للاتصال بالعسكريين السابقين.
 
وتقول الحكومة اليابانية إنه من الممكن أن يكون الرجلان هما السيد ياماكاوا من أوساكا والسيد ناكاأوتشي من كوتشي وكلاهما في أواخر الثمانينيات.
 
وهذه ليست المرة الأولى التي تقع فيها حادثة من هذا القبيل فقد عثر على جندي سابق في الجيش الإمبراطوري هوشوإيتشي يوكوي حيا في جزيرة غوام عام 1972.
 
وعثر أيضا على جندي آخر هو هيرو أونودا في جزيرة لوبانغ الفلبينية عام 1974، واستقبل هذان الجنديان استقبال الأبطال حينما عادا إلى اليابان فقد رفضا تسليم نفسيهما للأعداء معتقدين طوال أكثر من ثلاثين عاما أن الحرب لم تنته ويفرض عليهما واجبهما الوطني عدم تسليم سلاحهما وقد عاشا في الغابات عيشة الإنسان البدائي دون أن يتصلا بأحد.
 
وإذا صحت المعلومات التي تقول إن الشخصين الجديدين هما بالفعل جنديان سابقان فإن أمر اختفائهما طوال ستين عاما  يعتبر معجزة حسب تعبير رئيس الوزراء الياباني جون إيتشيرو كوزومي حين أُبلغ بالأمر.
 
وأفادت وسائل الإعلام اليابانية أنهما كانا من المحاربين في الفرقة الثلاثين في الجيش الياباني التي كانت تسمى "فرقة الفهد" وقاتلت في الحرب العالمية الثانية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية