جرح سبعة بانفجار شرقي كابل وقصف مقر إيساف
آخر تحديث: 2005/5/30 الساعة 11:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/30 الساعة 11:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/22 هـ

جرح سبعة بانفجار شرقي كابل وقصف مقر إيساف

العاصمة كابل ومدن أفغانية أخرى شهدت مؤخرا هجمات تبنتها طالبان (الفرنسية-أرشيف)

جرح سبعة مدنيين أفغان على الأقل إصابة العديد منهم خطيرة بانفجار قنبلة شرقي العاصمة كابل صباح اليوم.
 
وقالت مصادر الشرطة إن الانفجار وقع على الطريق الرئيسي المؤدي إلى جلال أباد عاصمة ولاية ننغرهار أثناء مرور دورية لقوات حفظ السلام التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) والمعروفة باسم (إيساف).
 
وأشارت المصادر إلى أن القنبلة كانت مثبتة على دراجة هوائية تركت على جانب الطريق وتم تفجيرها عن بعد. وأوضح قائد شرطة المنطقة محمد أكبر أن المصابين كانوا في سيارة أجرة تسير خلف سيارة دورية (إيساف) إضافة إلى عدد من المارة تصادف وجودهم في المكان لحظة الانفجار.
 
ولم تتبن أي جهة حتى الآن المسؤولية عن الهجوم لكن حركة طالبان الأفغانية شنت في الآونة الأخيرة العديد من الهجمات التي استهدفت القوات الدولية والأميركية والأفغانية على السواء.
 
في حادث آخر، وقع انفجار بمقر قوات إيساف وسط كابل، وقالت المتحدثة باسم تلك القوات كارين تيسوت إن الانفجار لم يوقع إصابات وإن تحقيقا فتح لمعرفة أسبابه.
 
لكن مصادر أمنية أفغانية أشارت إلى أن صاروخا سقط داخل المقر الذي يقع قرب السفارة الأميركية وبعثات دبلوماسية غربية أخرى.


 
اغتيال رجل دين
"
طالبان تبنت عملية اغتيال رئيس مجلس شورى علماء ولاية قندهار الملا عبد الله فايض بسبب فتواه بإسقاط بيعة الملا محمد عمر
"
تأتي هذه التطورات بعد يوم من تبني حركة طالبان الأفغانية قتل رئيس مجلس شورى علماء ولاية قندهار الملا عبد الله فايض بسبب مواقفه من الحركة.
 
وقال المتحدث باسم طالبان عبد اللطيف حكيمي إن الملا فايض "كان يناصب الحركة العداء ويخطب ضدها باسم الإسلام وبالتالي يستحق الموت".
 
من جانبه قال مساعد قائد الشرطة في ولاية قندهار الجنرال محمد سليم إن فايض قتل برصاص رجلين كان يركبان دراجة نارية وأطلقا النار عليه أثناء وجوده أمام مكتبه.
 
يذكر أن الملا فياض كان قد  عقد مؤتمرا صحفيا الأسبوع الماضي أفتى فيه بسقوط البيعة للملا محمد عمر زعيم حركة طالبان التي أطيح بها على أيدي قوات دولية بقيادة أميركية في خريف 2001، وحث الأفغان على اتباع حكومة حامد كرزاي.
المصدر : وكالات