إحدى الثكالى الأفغانيات تحمل صورة كانتوني التي كانت تشتغل لكير إنترناشونال (الفرنسية)
أبدى رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني تفاؤله بإطلاق سراح الرهينة الإيطالية كليمنتينا كانتوني المحتجزة بأفغانستان منذ أسبوعين, متقاطعا بذلك مع ما ذهبت إليه الحكومة الأفغانية.
 
ونقلت وكالتا أنسا وأبكوم للأنباء عن برلسكوني قوله إنه متفائل بمصير كانتوني وإن "هناك العديد من الأشخاص يعكفون على ملفها".
 
وأضاف برلسكوني -الذي كان يتحدث من جزيرة سردينيا- أنه تحدث في الموضوع مع مسؤول الاستخبارات الإيطالية جاني ليتا, لكن دون أن يقدم أي تفاصيل عن مجرى الاتصالات مع خاطفها أو خاطفيها.
 
وجاءت تصريحات برلسكوني متزامنة مع ما ذكره الناطق باسم الداخلية الأفغانية لطف الله مشعل يوم أمس من أن الحكومة الأفغانية متفائلة بالتوصل إلى حل سريع لقضية كانتوني, قائلا إنها بصحة جيدة وإن الاتصالات مع الخاطفين متواصلة, لكنها قد تأخذ وقتا.
 
وجاء تصريح الداخلية الأفغانية بعد يوم فقط من إصدار رجال دين أفغان فتوى تدعو لإطلاق سراح كانتوني التي كانت تشتغل لمنظمة "كير إنترناشونال" في أحد المشاريع المخصصة لثكالى العاصمة الأفغانية وعائلاتهن.
 
وقد اختطفت كانتوني بكابل وهي في طريقها إلى البيت على يد رجل قدم نفسه تحت اسم تيمور شاه وهدد بقتلها قبل ثلاثة أيام في اتصال من هاتفها النقال, لكنه لم يعد الاتصال.  

المصدر : وكالات