محاكمة فساد تحدد مصير نائب رئيس جنوب أفريقيا
آخر تحديث: 2005/5/29 الساعة 21:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/29 الساعة 21:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/21 هـ

محاكمة فساد تحدد مصير نائب رئيس جنوب أفريقيا

زوما يطمح لخلافة مبيكي في انتخابات عام 2009  (رويترز-أرشيف)
تبدأ بعد غد الثلاثاء في مدينة ديربان بجنوب أفريقيا محاكمة المستشار المالي لنائب الرئيس جاكوب زوما في قضية فساد مرتبطة بعقود أسلحة هزت المؤسسة الاقتصادية في البلاد عدة أعوام.

ومن المتوقع أن يحسم الحكم الذي ستصدره محكمة مدينة ديربان على الساحل الشرقي لجنوب أفريقيا ما إذا كان زوما سيترشح لخلافة الرئيس ثابو مبيكي بعد انتهاء ولايته عام 2009 أم لا.

وقال رئيس هيئة الادعاء العام السابق بوليلاني نغكوكا إنه بعد التحقيقات الواسعة التي أجراها الفريق الذي كان بإشرافه في الاتهامات الموجهة لزوما ومستشاره المالي شابير شايك بالفساد والاحتيال ودفع رشوة لشركة السلاح الفرنسية (تاليس) عام 2003، فإن هناك أدلة كافية لإثبات هذه الاتهامات إلا إذا قدم المتهمان ما ينقض ذلك.

وقد أثار هذا الحكم نزاعا كبيرا في صفوف أعضاء حزب المؤتمر الوطني الحاكم الذين سارعوا إلى اتهام نغكوكا بأنه جاسوس للنظام العنصري السابق. ورغم عدم إثبات هذه التهمة في التحقيق القضائي الذي أجري بعد ذلك، فإن الضغوط التي تعرض لها نغكوكا دفعته لتقديم الاستقالة من منصبه.

وسيكون شايك الذي عرفت أسرته بنضالها ضد نظام التمييز العنصري المتهم الوحيد في المحاكمة. ويشتبه في أن هذا الرجل دفع لزوما حوالي 160 ألف يورو بين عامي 1995 و2001 للحصول على قرارات تخدم مصالحه، كما يشتبه في أنه شارك في إبرام اتفاق فساد مع الشركة الفرنسية يقضي بأن يمنح دفعة سنوية تعادل 62500 يورو.

وفي حال إدانة شيك، فقد يضطر زوما إلى التخلي عن طموحاته السياسية نهائيا. وفي المقابل يمكن أن تؤدي تبرئته إلى تمهيد الطريق لزوما ليصبح ثالث رئيس أسود لجنوب أفريقيا بعد نيلسون مانديلا (1994 ـ 1999) والرئيس الحالي ثابو مبيكي.

المصدر : رويترز