زعامة شيراك على المحك مع اتجاه الفرنسيين للتصويت ضد الدستور (الفرنسية)

تترقب أوروبا نتائج الاستفتاء على الدستور الأوروبي الموحد في فرنسا على أمل تغييرات في اللحظات الأخيرة تؤدي إلى الموافقة عليه. فقد أدلى الناخبون في فرنسا اليوم بأصواتهم، وتشير كافة الاستطلاعات إلى أن عدد الرافضين يترواح بين 53 و56 %.

وقد استعد الأوروبيون بالفعل للسيناريو الأسوأ، حيث قرر الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي رئيس وزراء لوكسمبورغ جان كلود يونكر ورئيس المفوضية الأوروبية خوزيه مانويل دوراو باروسو توجيه دعوة إلى مواصلة عملية إبرام الدستور الأوروبي في الدول الأعضاء الأخرى أيا كانت نتيجة الاستفتاء في فرنسا.

وبرر عدد من الناخبين عقب الاقتراع تصويتهم ضد الدستور بارتفاع نسب البطالة، بينما أكد المؤيدون ضرورة المضي قدما في دور فرنسا القيادي لبناء أوروبا الموحدة.

لكن الكثير من الناخبين الفرنسيين يعتبرون الاستفتاء فرصة لمعاقبة الرئيس جاك شيراك وحكومته المحافظة على ارتفاع نسبة البطالة التي بلغت 10.2% -وهي أعلى نسبة منذ خمس سنوات- في مارس/ آذار الماضي ومشكلات اقتصادية أخرى.

إقالة حكومة رافاران (يسار) أصبحت مؤكدة فور إعلان رفض الدستور (الفرنسية) 
إجراءات متوقعة
أما الرئيس شيراك فيواجه شبح هزيمة قد تهز صورته في الداخل كثيرا قبل عامين من الانتخابات الرئاسية والبرلمانية. ويرى المراقبون أيضا أن رفض الاستفتاء سيؤثر على وضع شيراك كزعيم أوروبي يقود حملة النهوض بمؤسسات الاتحاد ليتحول إلى قوة اقتصادية وعسكرية تنافس الولايات المتحدة.

ويقول شيراك (72 عاما) إنه لن يستقيل ولكن من المرجح في حال رفض الدستور أن يقيل رئيس الوزراء جان بيير رافاران الذي لا يتمتع بشعبية كبيرة. ويعتبر وزير الداخلية دومينيك دو فيلبان من أوفر المرشحين حظا لتولي المنصب خلفا له.

ووقع زعماء الاتحاد الأوروبي الدستور في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي في روما بهدف تيسير عملية صنع القرار في الاتحاد بعد توسعته في مايو/أيار عام 2004 ليضم 25 دولة.

ويتطلب إقراره بصفة نهائية موافقة كل الدول الأعضاء حتى يبدأ سريانه. وفي حالة رفضه سيستمر عمل الاتحاد في إطار القواعد الحالية التي صيغت قبل عملية التوسيع.

ووافقت حتى الآن تسع دول على الدستور ولم ترفضه أي دولة سواء عبر الاستفتاءات أو البرلمانات الوطنية. وتشير استطلاعات الرأي إلى احتمال رفض الناخبين الهولنديين له خلال استفتاء سيجري الأربعاء المقبل.

المصدر : وكالات