اللجنة الانتخابية رفضت احتجاجات المعارضة على النتائج (رويترز-أرشيف)
حصل حزب رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي والأحزاب المتحالفة معه على الغالبية المطلقة في الانتخابات التشريعية التي جرت منتصف الشهر الجاري.

وأشارت النتائج الرسمية للجنة الانتخابات إلى حصول الجبهة الشعبية الديمقراطية الثورية الإثيوبية على 269 مقعدا في حين حصلت الأحزاب المتحالفة معها على 14 مقعدا.

وبذلك يكون الائتلاف الحاكم حصل على 283 مقعدا من المقاعد الـ547 في البرلمان الاتحادي بعد فرز أصوات نحو 453 دائرة. وحصلت المعارضة, التي كانت تملك 12 مقعدا في البرلمان المنتهية ولايته, على 166 مقعدا في حين حصل مرشح مستقل على مقعد.

وقال متحدث باسم اللجنة الانتخابية إن الجبهة الشعبية الديمقراطية تحتاج إلى 274 مقعدا لتشكيل حكومة دون دعم الأحزاب الصغيرة المتحالفة ومن المقرر أن تعلن النتائج النهائية غدا الأحد.

وكانت المعارضة استبقت إعلان النتائج باتهامات للحكومة بالتزوير ورفضت الاعتراف بنتيجة الانتخابات وهو ما أثار استياء المراقبين الأوروبيين.

يشار في هذا الصدد إلى أن المراقبين الدوليين أشادوا بالانتخابات التشريعية الإثيوبية -مقارنة بانتخابات عام 2000- رغم رصد بعض التجاوزات.

وينظر إلى هذه الانتخابات على أنها اختبار حقيقي لتعهدات رئيس الوزراء ملس زيناوي بتحقيق الديمقراطية ووضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان.

المصدر : وكالات