الهلالي يعرض إطلاق سراح وود مقابل ارتهانه مكانه (رويترز)
لم تبد الحكومة الأسترالية حماسا كبيرا للعرض الذي قدمه مفتي أستراليا الشيخ تاج الدين الهلالي بالحلول محل الرهينة الأسترالي دوغلاس وود الذي تحتجزه جماعة مسلحة في العراق، وأكدت أنها لا تريد أن يقع أي أسترالي رهينة في يد أي جماعة.

وقال وزير الخارجية ألكسندر داونر إن الحكومة تقدر الجهد الذي يقوم به الشيخ الهلالي للمساعدة في إطلاق سراح وود (63 عاما)، وأضاف "لكننا لا نريد رؤية أستراليين يؤخذون رهائن، ونرغب في أن يطلق سراح وود من دون قيد أو شرط".

لكن داونر رفض أن يذهب إلى حد القول إن مبادرة المفتي الهلالي يمكن أن تنسف الجهود المبذولة حاليا لإطلاق سراح وود المحتجز في العراق منذ نحو شهر.

وكان الهلالي قد أكد في بيان أصدره خلال زيارته لبغداد في محاولة لإطلاق سراح المهندس وود استعداده للحلول محل وود الذي يعاني من بعض الأمراض، مشترطا على المختطفين أن يرسلوا شريط فيديو يؤكد أن وود لا يزال على قيد الحياة.

من جانبه وصف قيصر طراد المتحدث باسم الهلالي عرض الأخير بأنه مقايضة صريحة، في سبيل تمكين وود من تلقي العلاج اللازم له.

من جانبها أكدت عائلة وود تقديرها للجهود التي يقوم بها مفتي أستراليا الذي نجح لغاية الآن في إقناع المجموعة الخاطفة بتأجيل مهلة الـ72 ساعة التي حددوها لقتل وود إذا لم تقم الحكومة الأسترالية بسحب قواتها البالغ قوامها 550 جنديا من العراق، والتي كانت قد انتهت في العاشر من الشهر الجاري.

كما أكد طراد أن الخاطفين وعدوا الهلالي الذي ما زال موجودا بمنطقة الشرق الأوسط بإطلاق سراح وود عندما يكون هناك هدوء مؤقت في القتال الدائر في العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات